أدوية علاج الإدمان

 

أدوية علاج الإدمان خطوة مهمة تساعد المدمن على التخلص من الأعراض الانسحابية وإزالة السموم،  كما أنها تحتاج إلى طبيب معالج ومشرف على حالة المريض،  حيث إن الطب النفسي قد تطور بشكل كبير وأصبح من السهل علاج الإدمان حتى يصل إلى مرحلة التعافي وإعادة توازنه النفسي والجسدي،  لذلك سنعرض سويا أدوية علاج الإدمان وفوائدها.

ما هو الإدمان؟

 هو مرض يبدأ عندما يبحث الشخص في البحث عن دواء مخدر معين، والاستمرار في استخدامه على الرغم من معرفة خطورة هذا الدواء على صحة المتعاطي،  حيث يعد الإدمان مرض عقلي لأنه يعمل على تغيير بنية المخ وكيفية عمله، كما أن تكون هذه التغييرات التي تطرأ على المخ تظل مستمرة لفترة طويلة،  وقد تؤدي إلى حدوث تغيرات سلبية في السلوكيات التي تصبح ضارة على الأفراد وعلى المجتمع.

تصنيف أدوية الإدمان

 يوجد الكثير من الأدوية التي تسبب الإدمان مثل أدوية تسكين الآلام،  وأدوية الاكتئاب وغيرها،  حيث إنه يوجد بها تركيبات كيميائية تؤثر على النواقل العصبية بشكل مباشر،  تعتبر هذه النواقل حلقة وصل مع باقي خلايا الدماغ.

 كما أن التركيب الكيميائي الخاص بأدوية الإدمان يؤثر على عمل خلايا المخ،  ومعظمها ينتج عنه اضطراب في المواد الموجودة في خلايا المخ والتي تفرز هرمون السعادة وهي مادة الدوبامين والسيروتونين،  لذلك فإن تناول أدوية الإدمان يهيئ للمتعاطي إحساسا مزيفا يجعله غير قادر على التوقف عن تناول هذه الأدوية. 

 من أهم أدوية الإدمان المنتشرة ما يلي: 

  •       مسكن الألم: يوجد في بعض المسكنات مواد فعالة خطيرة تؤثر على الخلايا العصبية بشكل مباشر وكثرة استخدامها يؤدي إلى الإدمان خاصة الأدوية التي تحتوي على الأفيون أو المورفين.
  •       مضاد الاكتئاب: تعتبر مضادات الاكتئاب من أخطر الأدوية التي تسبب الإدمان لأنها ذات تركيز عالي وتؤثر على مستوى السيروتونين بشكل مباشر،  فتعمل على زيادة إفرازه من أجل الشعور بالمتعة،  عند التوقف عن تناولها يبدأ ظهور الأعراض الانسحابية والشعور بالقلق والتوتر.
  •       مهدئ الأعصاب والمنوم:  يستخدم هذا النوع من أجل معالجة الأرق واضطرابات النوم،  هذه الأدوية تؤثر بشكل مباشر على صحة الجهاز العصبي المركزي.
  •       الأدوية المنشطة: تستعمل الأدوية المنشطة في معالجة الكثير من أمراض الجهاز العصبي المركزي مثل مرض التشتت الذهني ومرض فرط الحركة،  بالإضافة إلى استخدامها في بعض الأوقات في معالجة مشاكل الزيادة في الوزن. 

 ومن الجدير بالذكر أن استخدام هذه أدوية الإدمان لا يؤدي في كل الحالات إلى الوقوع في الإدمان،  حيث إن الإدمان هو واحد من أضرار هذا النظام العلاجي،  وأيضا بسبب سوء استعمال العلاج،  مثل تناول العلاج دون استشارة الطبيب أو تناول جرعة زائدة عن الجرعة المحددة.

أنواع الأعراض الانسحابية

 يوجد نوعان من الأعراض الانسحابية من الجسم،  النوع الأول:  الأعراض الجسدية،  والأعراض النفسية،  من أهم هذه الأعراض لكلا منهما:

 الأعراض الانسحابية الجسدية: 

 هي التغيرات التي تظهر على الجسد عند يقرر المدمن التوقف عن تناول المخدرات مثل: 

  1. التعرض إلى الصداع الشديد.
  2. الشعور بآلام في المفاصل والعظام. 
  3. عدم القدرة على القيام بالأعمال اليومية.
  4. عدم القدرة على المشي والتعرق بطريقة مستمرة.
  5. حدوث فقدان في التوازن والحركة.

 لكنه من السهل علاج الأعراض الانسحابية الجسدية من خلال إجراء الفحوصات الطبيبة،  واتباع برنامج علاجي مناسب لحالة الجسم من التخلص من الإدمان.

 الأعراض الانسحابية النفسية: 

 هي التغيرات التي تؤثر على نفسية المدمن،  تعتبر هذه الأعراض أصعب الأعراض لأنها من الصعب علاجها في فترة قصيرة،  حيث إن المدمن يتعرض إلى بعض الاضطرابات نفسية الصعبة مثل: 

  1. التعرض إلى الاكتئاب الحاد.
  2. عدم القدرة على النوم بشكل جيد.
  3. حدوث اضطرابات في تناول الأكل.

 كما ذكرنا أنه من الصعب علاجها بشكل سريع مثل الأعراض الانسحابية الجسدية،  لأنها تستغرق فترة زمنية طويلة من أجل علاج الاضطرابات.

خطورة الإدمان

 لا تتمثل أضرار تناول المخدرات على المدمن فقط من كل النواحي النفسية والجسدية لكن يوجد خطورة الإدمان على المخدرات الذي ينتج عنه العديد من المشاكل العائلية والمشاكل الاجتماعية،  فجميع الأشخاص يعانون من الإدمان لكن يوجد أمر مهم وهو خطورة الإدمان على المخدرات كالآتي:  –

  1. الإصابة بالأمراض القلبية الخطيرة.
  2. الإصابة بالتصلب في الأوعية الدموية. 
  3. التعرض إلى حدوث السكتة الدماغية.
  4. عند تعاطي المخدرات عن طريق الحقن الوريدي يتعرض المدمن إلى الإصابة بفيروس يسمى الإيدز أو الإصابة بنقص المناعة المكتسبة أو مرض الكبد والتهاباته. 
  5. الإصابة بالتلف في المخ مما يؤدي إلى الإصابة بالكثير من الأمراض الذهانية والنفسية.
  6. من الممكن الإصابة بالكثير من أمراض السرطان مثل: 
  •       سرطان الفم.
  •       سرطان الحنجرة.
  •       سرطان الدم.
  •       سرطان الرئتين.
  •       سرطان المعدة.
  •       سرطان البنكرياس.
  •       سرطان الكلى.
  •       سرطان المثانة.
  •       كما أن بعض السيدات التي تتناول المخدرات معرضة إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم، في هذه الحالة يجب اللجوء إلى تناول أدوية علاج الإدمان

أدوية علاج الإدمان

  •       علاج ادمان الهيروين: سابوتكس، نالتركسون.
  •       علاج ادمان الكريستال ميث: بوبروبيون،  مودافينيل.
  •       علاج ادمان الترامادول: ميثادون، بوبرينورفين.
  •       علاج ادمان الكبتاجون: المودافينيل، بروبرانولول
  •       علاج ادمان الحشيش: ريفوتريل، نالتريكسون.
  •       علاج ادمان الاستروكس: البنزوديازبين.
  •       علاج الإدمان الأفيون: بيوترانس، سوبوتكس.
  •       علاج ادمان الكحول: كامبرال، ديسلفرام.

طرق علاج الإدمان

 يسبب الإدمان التعرض حدوث إلى التشنجات في منطقة العضل ونوبات الصرع وغيرها من الأعراض الأخرى المزعجة،  لذلك ينصح بتوجه المدمن إلى مستشفى متخصصة في علاج الإدمان بجانب استخدام أدوية علاج الإدمان من أجل إتمام مرحلة العلاج،  على النحو الآتي: 

  •       مرحلة سحب السموم:

 تعتبر المرحلة الأولى في العلاج،  وتكون هذه المرحلة سهلة ودون الألم إذا تم الانتظام على تناول أدوية علاج الإدمان قبل بدء سحب السموم من الجسم،  لكن تختلف مدة سحب السموم من الجسم وفقا للمادة التي كان يدمنها المريض. 

  •   العلاج الدوائي

 يلجأ الطبيب المعالج خلال مرحلة العلاج استخدام أدوية علاج الإدمان التي تعتبر ذات دور هام في تهيئة الحالة النفسية للمريض من أجل استقبال البرنامج العلاجي،  كما تساعد أدوية علاج الإدمان على التخلص من خطورة الأعراض الانسحابية الصعبة. 

  •   العلاج النفسي

 يتم في هذه المرحلة تأهيل حالة النفسية الخاصة بالمريض من أجل الاستجابة للعلاج بشكل سريع،  حيث إن رغبة المريض في التعافي تعتبر نصف فعالية العلاج،  حيث إن برنامج العلاج النفسي أساسه هو تحسين حالة المريض،  كما يساعد العلاج النفسي على إحساس المريض بقدراته على استجماع نفسه والتعافي سريعا،  كما أن في هذه المرحلة يتم الالتزام على استخدام أدوية علاج الإدمان لأنها ذات دور فعال مع العلاج النفسي والدوائي العلاج الدوائي

  •   الدعم الأسرى

 يعتبر دعم العائلة للمريض وأيضا الأصدقاء والأشخاص المقربين له من أحد أساسيات علاج الإدمان،  حيث يجب المريض أن يحس بالاحتواء في هذه الفترة،  كما يجب عدم الضغط على المريض لأي سبب والسعي إلى تحسين نفسيته. 

 كما أن الطبيب المعالج يعقد اجتماع بصفة دورية أثناء فترة العلاج مع الأشخاص المقربين إلى المريض من أجل إبلاغهم بحالة المريض ومدى تطورها الحالة اجتماعات دورية مع المقربين من المدمن يطلعهم خلالها على تطور حالته.

أدوية علاج الإدمان عامل مهم في علاج مشكلة الإدمان لكنها لا تستطيع بمفردها تنقية الجسم وتطهيره من السموم التي تكونت بسبب المخدرات على الرغم من أهمية وفاعلية أدوية علاج الإدمان في التخلص من مشكلة الإدمان،  لكن تحتاج إلى برنامج علاجي يتمم رحلة العلاج،  ولا نجد أفضل من مستشفى أجيال لعلاج خطر الإدمان والعودة إلى الحياة الطبيعية مرة أخرى.

لمعرفة البرامج المتاحة في مؤسسة أجيال لعلاج إدمان المخدرات، يمكنك التواصل معانا في سرية تامة من خلال :

     01000505440

     01156956098

     info@agyalrecovery.com

أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان – المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)، جميع الاستشارات تكون في سرية تامة

المصادر:

https://www.webteb.com/drug/%D8%A7%D8%AF%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%81%D9%8A%D9%88%D9%86

https://www.medicaltreatmentweb.com/treatment/%D8%A7%D8%AF%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A7%D9%86

https://www.thecabinarabic.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%88%D9%86%D8%A9/%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC-%D8%A5%D8%AF%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D9%88%D9%8A%D8%A9/

 

Leave a Comment