إدمان الحشيشمخدر الحشيش يعد من أخطر أنواع المخدرات ليس لأنه الأسوأ من حيث الأضرار التي تصدر منه على المدمن، ولا لأنه من أصعب أنواع المخدرات التي يمكن أن يتعافى منه المدمن، ولكنه يعد من المخدرات الأوسع انتشاراً بين فئة الشباب التي تتراوح أعمارهم بين 16-29 سنة في مختلف دول العالم. يرجع انتشار مخدر الحشيش بهذه الصورة بين الشباب بسبب سهولة الحصول عليه وسعره المنخفض. 

في هذا المقال سنتحدث عن  أضرار الحشيش ومكوناته، والآثار السلبية التي يتسبب فيها، وطرق علاج إدمان الحشيش كما سنتحدث عن الجانب الآخر من مخدر الحشيش ومنافعه. 

مما يتكون الحشيش؟ 

بعض الأشخاص يعتقدون اعتقادات خاطئة أن تدخين الحشيش غير مضر، وأنهم يعتقدون أن تدخين الحشيش يساعدهم على الاسترخاء، ولكن أثبت مؤخراً وفقاً للأبحاث الطبية الحديثة أن الحشيش يكون السبب الرئيس للأمراض العقلية والنفسية، وذلك بسبب المواد الخطيرة التي يحتوي عليها و تركيبته التي تؤثر بشكل رئيسي على الجهاز العصبي المركزي.  

تتمثل مكونات مخدر الحشيش في السائل الصمغي (Resin) وهي مادة سوداء اللون و التي تعرف أيضاً باسم (غانجا). تستخرج هذه المادة التي يتكون منها الحشيش من نبات القنب Cannabis، وهذا السائل يحتوي على المادة الفعالة في الحشيش و التي تسبب الهلوسات وهي  دلتا 9 هيدرات الكانابينول أو  Delta -9 Tetrahydrocannabinol أو TCH – Delta9 

هناك أنواع مختلفة من الحشيش وتحمل أسماء مختلفة، ومن أخطر هذه الأنواع هو السكنك Skunk وذلك بسبب  تركيز مكوناته العالي و تأثيره النفسي الشديد. 

أعراض إدمان الحشيش 

تتنوع أعراض إدمان الحشيش التي تظهر على المتعاطي/ المدمن، يوجد أعراض جسدية وأعراض نفسية، وفيما يلي امثلة على هذه الاعراض: 

أعراض إدمان الحشيش الجسدية 

عادة ما يعاني مدمنو مخدر الحشيش من أعراض تشابه أعراض مرض الأنفلونزا حيث يصاب المتعاطي ب: 

  • الرشح 
  • السعال 
  • ارتفاع درجة الحرارة
  • همدان في الجسم 
  • تراخي في العضلات 
  • النوم باستمرار 
  • انخفاض ملحوظ في الوزن 
  • زيادة العرق 
  • رعشة في الأطراف 

أعراض إدمان الحشيش النفسية والسلوكية 

على الرغم من مخاطر إدمان الحشيش و صعوبة التعافي منه، إلا أن السبب الأساسي وراء إدمان البعض له هو حصولهم على بضع دقائق من السعادة والنشوة بسبب إدمان وتدخين هذا المخدر، لهذا السبب النفسي يلجأ المدمنين إلى الاستكمال في تعاطي المخدرات، إلا أن له بالتأكيد آثار نفسية وسلوكية سلبية وسيئة للغاية ومنها: 

  • الإكتئاب
  • الميل إلى الانعزال و لارغبة في البقاء وحيداً. 
  • ضعف في الذاكرة وعدم القدرة على التركيز. 
  • تقلبات مزاجية حادة. 
  • التغيب عن مواعيد العمل وإهمال الدراسة. 
  • يُلاحظ على مدمن الحشيش كثرة الحجج الواهية والكذب، بجانب اضطراره إلى السرقة في بعض الأوقات للحصول على المال لشراء مخدر الحشيش

أضرار إدمان الحشيش 

يوجد في نبات الحشيش أكثر من 60 مركبًا و400 مادة من المواد الكيميائية، كما وضحنا من قبل أن المادة الفعالة في الصمغ السائل في الحشيش هي  دلتا 9 هايددرات الكانابينول أو  Delta -9 Tetrahydrocannabinol، ويوجد مواد أساسية أخرى في الحشيش وهم: 

  • الكانابيديول  أو  Cannabidiol 
  • دلتا 8 هايدرات الكانابينول أو Delta 8 Tetrahydrocannabinol

تؤثر جميع المركبات التي توجد في الحشيش تاثيراً نفسياً قوياً، ولعل من أكثر المركبات تأثيراً هو TCH – Delta 9. حيث تكون أصناف الحشيش التي لها تأثير قوي على الشخص تحتوي على نسبة قليلة من الكانابيديول، ونسبة أعلى من  THC- Delta 9. 

كيف يؤثر الحشيش على المخ؟ 

يتكون الدماغ من الخلايا العصبية والتي تتواصل مع بعضها البعض عن طريق ( الناقلات العصبية)، عند تدخين مخدر الحشيش، تنتقل المواد المركبة التي توجد في الحشيش إلى مجرى الدم و منه إلى المخ مباشرة والتي تؤثر بشكل أساسي على النواقل العصبية وبالتالي تعطي للمدمن الشعور بالاسترخاء وذلك بسبب تأثير دلتا 9 THC على هذه النواقل العصبية. 

معظم هذه الناقلات العصبية والمستقبلات التي تتأثر بمخدر الحشيش توجد في مناطق معينة في المخ، تلك المناطق هي المسؤولة عن الإحساس بالسعادة، والسرور، والنشوة، والذاكرة، والتفكير، و الإدراك الحسي وغيرها، ومن المثير أن دماغ الإنسان ينتج مركبات مماثلة لمركبات الحشيش داخلياً، و تسمى هذه المركبات الكانابينويد الداخلي أو Endocannabinoids.

على الرغم من أن الآثار السلبية التي يتسبب فيها إدمان مخدر الحشيش تتشابه مع كثير من أضرار إدمان معظم المخدرات الأخرى مثل التامول، والفودو، وليرولين أو غيرها من المخدرات إلا أن الآثار طويلة المدى التي تظهر على مدمن الحشيش يمكن أن تؤثر تأثيراً مزمناً على جهازه المناعي والذاكرة بل يمكن أن تتفاقم الآثار وتؤدي إلى مرض الفصام.  

علاج إدمان الحشيش 

وفقاً لإحصائيات المعهد الوطني لتعاطي المخدرات، فإن هناك نسبة تتراوح بين 25:50% من متعاطي المخدرات يتحولون إلى مدمنين مخدرات مع الوقت، لذلك من الأفضل ملاحظة أعراض إدمان الحشيش أو المخدرات بشكل عام على المتعاطي في أسرع وقت قبل فوات الآوان والبدء في مرحلة علاج إدمان الحشيش في المستشفيات المتخصصة والعيادات النفسية لتساعد المدمن على تخطي هذه المرحلة بسلام. 

علاج إدمان الحشيش عادة ما يتم تحت إشراف فريق طبي متخصص في الصحة النفسية ومشاكل المدمنين، كما هو الحال في مؤسسة أجيال التي تساعد المدمنين تحت إشراف طاقم طبي متميز. 

علاج إدمان الحشيش حاله مثل علاج إدمان المخدرات يبدأ بمرحلة التقييم، ثم مرحلة خروج السموم من الجسم والتي تليها مرحلة ظهور أعراض انسحاب الحشيش من الجسم و التي تكون من أصعب المراحل على المدمن وقد يلجأ الأطباء في هذه المرحلة إعطاء المدمن أدوية مضادة للإكتئاب وأدوية مهدئة لتخطي هذه المرحلة. 

 وعلى الرغم من صعوبة هذه المرحلة إلا أنها تتم تحت إشراف المتخصصين في مؤسسة أجيال ويستطيع المدمن تخطي هذه المرحلة بأمان. 

تبدأ المرحلة الثالثة وهي مرحلة التأهيل النفسي والسلوك والتي تكون تحت إشراف المتخصصين النفسيين. يكون الطبيب المعالج له دور فعال ومحوري في هذه المرحلة لأنه يساعد المدمن في العودة مجدداً إلى ممارسة حياته بشكل طبيعي. 

 

الجانب الآخر من الحشيش 

نبات الحشيش يعد واحد من أفراد أسرة نبات القراص. تنمو هذه الأسرة البرية في جميع أنحاء العالم منذ قديم الأزل. 

اُستخدم نبات الحشيش ومجموعة من النباتات الأخرى لأول مره لأغراض طبية وعلاجية بحتة، حيث كان يُستخدم الحشيش لعلاج الكثير من الأمراض خاصة مرضى السرطان الذين كانوا يعانون من بعض أعراض القيء والغثيان، فقد كان يعمل الحشيش كمضاد لهذه الأعراض. 

تُستخدم بعض المركبات و المواد الفعالة في نبات الحشيش كعلاج لاضطرابات الحركة عند الأطفال، بجانب أنه يُستخدم كعلاج لبعض الأمراض المرتبطة بالمخ، مثل ارتجاج المخ و حالات نقص الأكسجين في المخ، حيث يتميز الحشيش بأن ليس له أي أعراض جانبية، كما أنه يُستخدم مضاد لأعراض التهاب المفاصل. 

على الرغم من أن المادة الفعالة الأكثر خطورة في نبات الحشيش هي مادة الـ THC، كما ذكرنا من قبل، إلا عند استخدام نبات الحشيش في أغراض طبية تكون لهذه المادة الفضل في علاج بعض الأمراض الخطيرة والمزمنة ومنها، توسيع القصبة الهوائية لمرضى الجهاز التنفسي وضيق التنفس. 

كما تعمل مادة درونابينول كفاتح للشهية لم يعانون من نقص في أوزانهم بسبب أمراض الإيدز والسرطان. 

أضرار ومنافع الحشيش كلها تتوقف على حسب الغرض الذي يُتسخدم فيه، لا يمكن إنكار الآثار السلبية التي يتسبب فيها مخدر الحشيش إذا تم إدمانه، ولكن أيضاً يجب أن نلقي الضوء على الدور الفعال الذي يساهم فيه الحشيش لعلاج الكثير من الأمراض، يعتبر الحشيش سلاح ذو حدين، داء ودواء. 

المصدر: 

Hashish

Hashish- Drug

What Is The Difference Between Hashish And Marijuana?

Leave a Comment