تاريخ المورفين 

منذ قديم الأزل عمد الإنسان إلى زراعة النباتات بمختلف أنواعها، خاصة نبات الخشخاش المنوم الذي كان يستخلص منه مخدر الأفيون. تنوعت استخدامات الأفيون منذ اكتشافه وكان له استخدامات طبية متنوعة، وحسبما ذُكر في التاريخ، يرجع استخدام الأفيون منذ بداية التاريخ، لم يتردد المصريون القدامى والسومريون والإغريق والرومان في الاعتماد على الأفيون كنوع من المهدئات ومسكنات الآلام الى ان وصل الى إدمان المورفين.

أعطى التاريخ نبات الأفيون حقه، لم يتردد الفيلسوف و الطبيب الإغريقي جالينوس في وصف فوائد نبات الأفيون في علاج لكثير من الأمراض لعل أبرزها في ذلك الوقت كان الغثيان وأعراض الربو واليرقان والحمى وآلام المجاري البولية. 

مع مرور الزمن، على حسب العديد من الأطباء كان الغرض الأول والأساسي من مخدر الأفيون هو تخفي الآلام فقط دون علاج مصدر العلة، لذلك لجأ الأطباء إلى البحث عن أدوية أخرى لعلاج مصدر العلة و ليس علاج الآلام وتخفيفها فقط. 

ومن بين العلماء الذين عرفوا المواد الفعالة الموجود بالفعل في نبات الأفيون، هو العالم و الصيدلي الألماني فريدريك سيرتورنرر، وكان من بين هذه المواد هي مادة المورفين التي نعرفها اليوم. 

يرجع اسم “مورفين” إلى  إله الأحلام لدى الإغريق “مورفيوس”، فضلاً عن ذلك أثبتت العديد من التجارب التي أجريت لاحقًا أن المورفين على شكله النقي أقوى بعشر مرات من الأفيون.

                                     

ما هو المورفين؟ 

المورفين هو أحد أشهر المواد المخدرة، فلا يوجد أحد لا يعرف المورفين. المورفين هو أحد المنتجات التي يتم استخدامها بكثرة في الطب و على مختلف النواحي العلاجية و لمختلف الأغراض، فهو يعتبر أشهر المسكنات الموجودة و أقوها. يستعمل المورفين في العمليات الجراحية لتسكين آلام المريض عقب العملية أو أثناء إجرائها. 

 يرجع استخدام المورفين Morphine إلى القرن التاسع عشر، فهو ينتمي إلى مجموعة من الأدوية المسكنة والتي يطلق عليها المخدّرات Narcotics جميعها مشتقة من بذور نبتة الخشخاش. 

المورفين ليس المادة الوحيدة التي يتم استخراجها من نبات الخشخاش، حيث يتم استخراج أكثر من 20 مادة مخدرة من نبتة الخشخاش. يعد المورفين من المواد التي يطلق عليها مادة القلويدات. اثبت المورفين فعاليته في أن يكون مسكن للكثير من الآلام الحادة التي يمكن أن تسببها الإصابات أو العمليات الجراحية، النوبات القلبية، الأمراض المزمنة مثل السرطان والربو، ولكن اتضح بعد ذلك أنه يمكن أن يسبب الإدمان إذا تم تعاطيه وتناوله لفترات طويلة. 

 

 

من أكثر الأسئلة انتشاراً حول المورفين هو هل أقراص المورفين لها أضرار أكثر من فوائدها الطبية؟ على الرغم من شهرة مورفين الطبية و الأغراض الطبية والعلاجية العديدة التي يستخدم فيها، إلا أن خطر إدمانه من السهل الوقوع فيه، كما أنه يعد من أخطر المواد المخدرة إذا أنها يمكن أن تفتك بحياة المدمن على الفور. 

بجانب احتمالية إدمان المورفين، يؤثر المورفين على العديد من النواحي بالنسبة للمريض ومن هذه النواحي: 

الناحية السلوكية 

    • الشعور الدائم بالتعب: على الرغم من أن الغرض الأساسي من تناول المورفين هو تسكين الآلام، إلا أن المريض عادة ما يشعر بالتعب والإرهاق الشديد. 
  • تقلبات مزاجية شديدة. 
  • الشعور العام بالضعف: نتيجة للشعور بالآلام الشديدة، عادة ما يعاني المريض ب من الشعور الدائم بالتعب و الوهن و عدم القدرة على القيام بأبسط الأمور. 

الناحية العصبية

    • ردود الأفعال: واحد من الأضرار التي يتسبب فيها المورفين هي ردود الأفعال الانعكاسية البطيئة، يرجع لذلك لان إدمان المورفين يؤثر بشكل مباشر على الجهاز العصبي المركزي ويثبطه مما يتسبب في ردود أفعال بطيئة. 
  • اضطراب في المشاعر وخلل في العواطف. 

الناحية النفسية

  • اضطراب النوم.
  • نوبات اكتئاب شديدة.
  • هلاوس سمعية وبصرية.

إدمان المورفين

 

المورفين والجنس

يؤثر المورفين على الرغبة الجنسية عند تناوله على المدى البعيد لكل من الرجال والنساء، حيث يضعف الرغبة الجنسية للجنسين والنفور منها. 

كما أنه يؤثر على الأجهزة التناسلية للمرأة والرجل، فهو يسبب الضعف الجنسي للرجل، كما أنه يمكن أن يؤثر على الحمل لدى المرأة و يصعب من احتمالية الحمل. 

ناحية الصحة العامة

يؤثر المورفين بشكل عام على الحالة الصحية للمريض، ومن هذه التأثيرات: 

  • مشاكل وصعوبة في الرؤية و تمييز الألوان. 
  • فقدان ملحوظ في الوزن. 
  • الشعور بالألم عند التبول. 

علامات إدمان المورفين

من أخطر العلامات التي يتسبب فيها ادمان المورفين هي حبس السوائل داخل الجسم وبالتالي يتعرض المدمن إلى التورم والانتفاخ، بجانب التعرق الشديد، و القئ المستمر. 

حدقة عين صغيرة للغاية. 

تغييرات سلوكية و جسدية. 

فقدان الوعي المستمر. 

احمرار في الوجه. 

الطفح الجلدي. 

صعوبة في التنفس. 

يؤثر إدمان مورفين على الصحة النفسية للمدمن فيمكن أن يكون المدمن  عرضة للكثير من الأعراض منها: القلق، نوبات الإكتئاب، الهلاوس السمعية و التخيلات البصرية. 

 

هل إدمان المورفين مميت؟  

كما وضحنا في الفقرات السابقة فإن الأضرار التي يسببها إدمان المورفين خطيرة و تؤثر على الجسم و الصحة النفسية تاثيراً شديداً، ولكن يمكن أن تكون أضرار المورفين قاتلة ومميت و يمكن أن تودي بحياة المدمن على الفور وذلك لأنها: 

  • تدمر الأوردة

يتم إدمان المورفين و تعاطيه عن طريق الحقن، و حقن الأوردة في الجسم بالمورفين يمكن أن تسبب تهيج الوريد والذي يمكن أن يؤدي إلى انفجار بعض الأوردة و تدميرها. 

  • تليف الكيد 

بسبب تعاطي المورفين لفترات طويلة على المدى البعيد التليف الكبدي. 

فيروس نقص المناعة المكتسبة( الإيدز)

بسبب الحقن الملوثة التي يتم تعاطي بيها المورفين يمكن أن يصاب المدمن بفيروس نقص المناعة المكتسبة( الإيدز). 

فى الواقع أن هناك المئات من الأطباء الذين سوف يقومون بوصف دواء المورفين، لذلك يجب أن يكون الشخص على دراية بتلك المخاطر التي يمكن أن يسببها المورفين إذا تم تعاطيه لفترات طويلة. أخذ هذا الدواء بعناية و تحت إشراف طبي يكون مفيداً ولا ضرر منه. 

علاج إدمان المورفين

علاج إدمان المورفين يجب أن يتم تحت إشراف طبي متخصص، وفي مؤسسة أجيال يتم توكيل دكاترة و أخصائيين متميزين في علاج إدمان المورفين والتأهيل النفسي. 

بالنسبة لعلاج إدمان المورفين، فهو يتطلب علاج دوائي بجانب علاج نفسي، حيث يوصي الأطباء المعالجين بضرورة وجود جلسات علاجية نفسية لمعرفة السبب الرئيسي الذي كان وراء الإدمان. 

فوائد المورفين الطبية لا تعد ولا تحصى ولكن أيضاً إذا تم إدمانه يصبح خطير على المدن وعلى من حوله. لذلك يجب نشر الوعي حول مخاطر الإدمان وكيفية علاجه، وإذا كنت تريد استشارة طبية وفي مؤسسة أجيال تقدم لك طاقم متخصص من الأطباء المتخصصين لمساعدتك في تخطي العقبات التي تواجهك، إذا كنت تريد استشارة طبية أو حجز مكان في مؤسسة اجيال لعلاج الإدمان، كما يمكنك أيضاً التواصل معنا من خلال:   

 01000505440

📱01156956098 

📧info@agyalrecovery.com

أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان –  ✵المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)،  جميع الاستشارات تكون في سرية تامة. 

المصدر: 

كيف اكتُشف مخدر المورفين ومن أين جاءت تسميته؟

Morphine-MedLine Plus 

Morphine- NHS 

Leave a Comment