دواء ليرولين

ما هو دواء ليرولين – Lyrolin؟ 

ليرولين Lyrolin هو دواء عبارة عن أقراص دوائية تُستخدم لعلاج اضطرابات القلق التي عادة ما تصيب البالغين. يعمل ليرولين على التخفيف من حدة هذه الاضطرابات، كما أنه يتم استخدامه كعلاج لمرضى الأعصاب والمرض السكري و أمراض أخرى مثل الصرع و القلق.

 يأتي  ليرولين في شكل كبسولات جيلاتينية صلبة، ويوجد منه 3 تركيزات في السوق وهم: ليرولين 150، ليرولين 75، ليرولين 50، وكل من هذه التركيزات لها غرض معين في الاستخدام وكل ذلك يكون تحت إشراف الطبيب المعالج. ويعتبر ليرولين 150 هو أشهر التركيزات الموجودة في السوق وأكثرهم تأثيراً.  

سبب شهرة دواء ليرولين هو أنه يتم استخدامه كبديل دواء ليريكا، وذلك لأنه يستخدم لنفس الأغراض الطبيبة، ولكن الفارق هو أن ليرولين أرخص نسبياً، مما ساعد في شهرته و نشره في الأسواق.  ويوجد عدة أدوية  وعقاقير أخرى تستخدم كبديل لدواء ليريكا وليرولين منها: أندوجابلين، جابلو فاك، بانيكا، وغيرها من الأدوية التي تستخدم لنفس الغرض الطبي وعلاج الإضطرابات العصبية.  

مما يتكون دواء ليرولين؟ 

كما ذكرنا في الفقرة السابقة أن دواء ليرولين يحتوي على نفس المادة الفعالة لدواء ليريكا لأنه يستخدم لنفس الغرض الطبي، ولكن هل يتكون من نفس المواد الكيميائية ل دواء ليريكا؟ 

يتكون ليرولين من مادة الـ بريجابالين Pregabalin، وهي المادة الأساسية في تكوين دواء ليريكا، ولكن بتركيزات مختلفة تتراوح بين 150، 75، و50، وذلك لأن مادة الـ بريجابالين تؤثر بشكل مباشر على الموصلات العصبية للمخ، مما تساعد على الشعور بالاسترخاء والهدوء. 

كيف يعمل ليرولين؟ 

يتكون هذا العقار من المادة الفعالة الأساسية التي توجد في دواء ليريكا وهي البريجابالين. تعمل هذه المادة بشكل أساسي على التأثير على خلايا المخ فور دخولها إلى الجسم، حيث ترتبط هذه المادة بقنوات الكالسيوم الموجودة في المخ، والتي تعمل بدورها على تقليل إفراز الموصلات العصبية مثل: نورابينفرين، بالإضافة إلى أنها ترتبط بمستقبلات الGABA التي تعتبر المثبط الأساسي للجهاز العصبي المركزي.

وبناءاً على السابق يبدأ المريض، بعد تناوله لدواء ليرولين، بالشعور بالاسترخاء وتقليل الإحساس بالألم في الجسم، حيث يعمل الدواء بشكل أساسي على تقليل الحركة الزائدة للخلايا العصبية بل ومنعها تماماً. 

بالإضافة إلى علاج اضطرابات القلق وآلام الجهاز العصبي، يستخدم دواء ليرولين 150 في علاج العديد من الأمراض الأخرى المرتبطة بآلام الأعصاب مثل: 

  • آلام الأعصاب الناتجة عن المرض السكري 
  • آلام والتهابات الأعصاب الناتجة عن الإصابة بفيروس الهربس. 
  • الآلام الناتجة عن اعتلال الأعصاب. 
  • آلام الأعصاب الناجمة عن الإصابة في العمود الفقري والحبل الشوكي. 
  • آلام العضلات. 
  • يستخدم ليرولين للتخفيف من حدة آلام  نوبات الصرع. 
  • يستخدم كعلاج الآلام المصاحبة بتغير المزاج.
  • التخفيف من اضطرابات النوم.
  • تهدئة نوبات القلق.

هل تناول ليرولين إدمان؟ 

مثله مثل أي دواء مخدر، يمكن أن يسبب إدمان إذا تم تناوله لفترات طويلة دون حاجة طبية أو إذا تم تعاطيه بجرعات أكبر من الموصوفة. 

أما في الحالات التي يتم تناول فيها ليرولين لأغراض طبية أو لعلاج الأمراض المختلفة، تحت إشراف طبي بجرعات ثابتة وموصوفة، فلا داعي للقلق منه ففي هذه الحالة فقط لا يسبب الإدمان إطلاقاً.  

لماذا يعتبر ليرولين من المخدرات؟ 

في بداية الأمر، مع أول ظهور لدواء ليرولين، لم يكن من ضمن الأدوية المدرجة في الجدول أو اعتبارها نوع من أنواع المخدرات، ولكن مع مرور بعض من الوقت، و غلو سعر الترامادول و دواء ليريكا، بدء البعض استخدام ليرولين كبديل لهمها، و كان الأمر في غاية السهولة حيث كان من السهل الحصول على ليرولين 150 من الصيدليات دون الحاجة إلى روشتة طبية، وهذا الأمر ساعد على انتشاره بين الشباب والمراهقين بصورة مبالغ فيها، مما أدى إلى إصدار قوانين تحد من انتشاره  وإدراجه كعقار مجدول لا يمكن  صرفه دون روشتة طبية أو غرض طبي معالجة الأمراض التي تم ذكرها في الفقرة السابقة.

ليرولين والضعف الجنسي

واحدة من أشهر أسباب انتشار دواء ليرولين هو الترويج له، من قبل تجار المخدرات،  بأنه منشط جنسي للرجال مما ساعد على انتشاره بين الشباب بل وإدمان البعض له بسبب هذه الشائعة البعيدة كل البعد عن الحقيقة.  هذه الإشاعة اليس لها أسا من الصحة لأن الغرض الطبي الرئيسي والأساسي منه، هو أنه يعتبر مهبط ومثبط للجهاز العصبي، وهذا الأمر بعيد كل البعد عن زيادة النشاط الجنسي للرجال، وقد أثبتت الدراسات أن التناول المستمر لدواء ليرولين لفترات طويلة يسبب ضعف عام في القوة الجنسية، بجانب انعدام الرغبة الجنسية على الإطلاق، بالإضافة إلي تخدير الأطراف بشكل عام ومن ضمنها الأطراف التناسلية، وكل هذه الأعراض تؤدي إلى حتمية اللجوء إلى مراكز علاج إدمان للتعافي من آثاره الخطيرة والضارة. 

 

أضرار ليرولين 

بجانب إحتمالية إدمان ليروين إذا تم تناوله دون إشراف طبي متخصص، هناك أضرار ليرولين أخرى منها: 

  • زيادة في الوزن. 
  • الإضطرابات النفسية والرغبة في الانتحار، والشعور المزمن بالإكتئاب. 
  • الشعور الدائم بالدوخة وعدم الاتزان، و الشعور بالنعاس. 
  • تشوش الرؤية، انعدام التركيز. 
  • الشعور بالأرق، وفقدان القدرة على النوم المتواصل. 
  • إضطرابات في الجهاز العصبي. 
  • ضعف عام، و ضعف جهاز المناعة. 
  • جفاف الفم. 
  • في الحالات المتقدمة: الهلاوس السمعية والبصرية. 

علاج إدمان ليرولين 

كيفية علاج إدمان وتعاطي ليرولين

علاج إدمان ليرولين مثله مثل علاج إدمان أي عقار آخر، يجب أن يتم ذلك تحت إشراف طبي متخصص نفسي كامل خلال مراحل علاج الادمان بداية من مرحلة إزالة السموم من الجسم، مروراً بمرحلة التأهيل النفسي، وصولاً  بالمرحلة الأخيرة وهي مرحلة المتابعة بعد علاج الإدمان و الخروج من مصحة علاج الإدمان. 

من الأفضل اللجوء إلى المتخصصين في حالة إدمان أي نوع من أنواع العقاقير أو المخدرات حتى يحصل المريض/ المدمن على كافة المساعدة التي يحتاجها في هذه المرحلة الصعبة من حياته. 

 

مراحل علاج إدمان ليرولين 

علاج ادمان عقار ليرولين تكون مرحلة صعبة لأنها ذات أعراض انسحابية عنيفة وقوية. من الأعراض الانسحابية التي تكون ملحوظة للغاية هو أنه يسيطر على لمريض مشاعر الاكتئاب والحزن العميق، بجانب الشعور بالوحدة و وصمة العار، وكل ذلك يؤدي إلى  تفكير المريض في الانتحار والخلاص من حياته على الفور. لذلك الأهم من العلاج الطبي للإدمان ، هو العلاج النفسي ودعم الأهل والأصدقاء للمريض خلال هذه المرحلة يعتبر خطوة كبيرة نحو شفاء المدمن/ المريض من إدمانه. 

علاج إدمان ليرولين يكون على ثلاث مراحل وهذه المراحل هي:

المرحلة الأولى:  مرحلة إزالة السموم:

يتم في هذه المرحلة طرد السموم/ المخدر من الجسم عن طريق الإنقطاع التام عن تناوله. في هذه المرحلة يبدأ أن يشعر المريض بالأعراض الانسحابية الجسدية والنفسية، لذلك يجب أن يكون المريض تحت إشراف طبي دقيق لتجنب حدوث أي مضاعفات. 

لا تظهر الأعراض الانسحابية فور التوقف عن تناول العقار، فقد تظهر بعد عدة أيام أو أسابيع، حوالي من يومين إلى 3 أسابيع، وقد تطول أو تقصر المدة على حسب الحالة الصحية والجسدية العامة للمريض. 

المرحلة الثانية: مرحلة التأهيل النفسي:

تتم مرحلة التأهيل النفسي تحت إشراف متخصصين نفسيين، ويكون لكل مدمن برنامج علاجي مخصص له ليتناسب مع حالته. 

المرحلة الثالثة :مرحلة المتابعة:

تبدأ هذه الرحلة بعد خروج المدمن/ المريض من مصحة علاج الإدمان، حيث يتم دعم المدمن نفسياً من قبل فريق علاجي متخصص في الإدمان والطب النفسي حتى  يستطيع أن يندمج مرة أخرى في المجتمع، ويجب ألا يهمل المريض هذه المرحلة حتى يضمن إتمام تعافيه كلياً دون الانتكاس. 

أعراض انسحاب ليرولين 

بسبب التوقف المفاجئ لتناول أقراص ليروين، يعاني المريض/ المدمن من بعض الأعراض الانسحابية. 

 تختلف الأعراض الانسحابية لأي مخدر آخر عن أعراض انسحاب ليرولين: 

  • تغيرات مزاجية وسلوكية.
  • الإحساس بالصداع وقلق. 
  • تفكير بالانتحار واكتئاب شديد. 
  • الشعور بالغثيان وتعرق شديد. 
  • تشنجات وزيادة معدلات ضربات القلب. 
  • عصبية وارتباك واضطرابات النوم.

وقد تتطور المضاعفات  أعراض انسحاب ليرولين وتصل إلى مضاعفات قد تصل إلى تهديد حياة المريض،  من هذه المضاعفات: 

  • نقص في سوائل الجسم قد تؤدي إلى جفاف. 
  • بعض أمراض القلب الخطيرة.  

وتختلف حدة وشدة أعراض انسحاب بحسب مدة تعاطي الدواء، والجرعة التي تم تناولها خلال هذه الفترة، كل هذه العوامل تؤثر بشكل أو بآخر على أعراض الانسحاب التي يعاني منها المريض أثناء فترة علاج إدمان دواء ليروين.

 إن ليرولين من أخطر العقاقير المسببة للإدمان، وذلك للأسباب التي تم ذكرها، والأخطر من إدمان هذا العقار هو الضرر النفسي الذي يسببه هذا العقار متناوليه والتي قد تصل إلى إنهاء حياته في لحظة بسبب شعوره بالوحدة، والاكتئاب الشديد والمزمن وغيرها من الأضرار النفسية.

:المصادر

ndrugs

gmedication

dailymedical

Leave a Comment