كثيرًا ما نسمع عن كلمة هستيريا التي يوصفها علم النفس بالتصرف المليء بالعاطفة المفرطة، ويصعب السيطرة عليه، قد تتعرض في إحدى المرات أن يصفك أحدهم بأنك ذو شخصية هستيرية، فهل تسألت ما هي انواع الشخصيات وما هو اضطراب الشخصية الهستيرية؟ وما هي الأعراض التي تظهر عليك تجعلك تتصف بالهستيريا؟ وما هو سبب حدوثها؟ كيف يتم علاجها؟ لذلك سنقدم إليكم تفصيل كامل عن اضطراب الشخصية الهستيرية.

 ما هو اضطراب الشخصية الهستيرية؟

 اضطراب الشخصية الهستيرية هو مرض نفسي تظهر فيه خلل انفعالي في الأعصاب الحركية والحسية، هذا الاضطراب يوجد به انفعالات تظهر على الأعراض الجسدية، ليس هناك عضو محدد مؤثر على ظهور اضطراب الشخصية الهستيرية، تعرف باسم الاضطرابات الدرامية لأن الشخص المصاب يبالغ في إظهار مشاعره ويسعى إلى لفت الانتباه والتأثير على الآخرين، كما يصدر منه العديد من السلوكيات غير اللائقة، كما تعرف هذه السلوكيات أنها متداخلة تجعل المصاب يتصرف مثل الطفل.

اضطراب الشخصية الهستيرية

 ما هو الفرق بين مرض الهستيريا والشخصية الهستيرية؟

تشتق كلمة هستيريا من كلمة يونانية تعنى الرحم، لأن في قديم الزمن عند اليونانيين كانوا يظنون أن اضطراب الشخصية الهستيرية يحدث فقط للنساء، إلا أنه قامت الجمعية الأمريكية المتخصصة في علم النفس بتغيير مصطلح الهستيريا في عام 1980م فأصبح يسمى حتى الآن باسم الاضطراب التحويلي الذي يعني حدوث مشاكل عضوية، تسبب في تحول نفسية الشخص المصاب لكن لا يوجد أي أثر للمرض على أعضاء الجسم.

 تعتبر الشخصية الهستيرية من اضطرابات الشخصية، فالمصابون يعانون من الانفعال والدراما، ولديهم مشكلة في تكوين الذات، فهم يحاولون التأثير على الآخرين حتى يكونوا محل الاهتمام، حسب الدليل الإحصائي لعلم النفسي أن هؤلاء الأشخاص يشعرون بعدم الراحة عندما لا يحصلون على الاهتمام، ويعبرون عن المواقف بطريقة مبالغة ودرامية، كما يتصفون بالسطحية.

أسباب اضطراب الشخصية الهستيرية

 لم يتم تحديد السبب المؤكد لاضطراب الشخصية، لكن يظن الكثير من الباحثين في الصحة النفسية أن هناك عوامل مسببة لتطور هذا الاضطراب وإصابة الإنسان به، من هذه العوامل هي:

1)   حدوث اضطرابات عصبية وعقلية ونفسية إلى شخص المصاب.

2)   المعاناة من الإصابة بمرض انفصام الشخصية.

3)   التعرض إلى مرض الاكتئاب وتناول الأدوية الخاصة به.

4)   الإفراط في تناول الكحوليات والمواد الكيميائية حتى الإدمان.

5)   التعرض إلى سوء الحالة المزاجية والإصابة باضطراب ثنائي القطب.

6)   حدوث الكثير من الاضطرابات الشخصية التي تساعد على ظهور مرض الهستيريا.

7)   الإصابة بعض الأمراض الدماغية مثل الورم في المخ.

8)   التعرض إلى حالة من الخرف بالنسبة إلى المرضى النفسيين أو الكبار في السن.

في بعض الأوقات يتصرف الشخص المصاب باضطراب الشخصية الهستيرية بطريقة طبيعية إلى أن يحدث بعض الأمور التي تسبب في ظهور الحالة عليه مثل:

1)   موت شخص عزيز على المصاب أو فقدان أحد الأحبة.

2)   التعرض إلى الفشل في العمل أو التعليم بطريقة مفاجئة.

3)   محاولة شخص ما لاستفزاز مشاعر المصاب بشكل مفاجئ.

4)   سماع بعض الكلمات المفرحة أو الكذب من قبل شخص ما.

5)   التعرض إلى صدمة نفسية مؤثرة أو تذكر بعض الأزمات الأخرى.

 ينتج عن هذه الأسباب التعرض إلى بعض المشاكل مثل:

1)   الشعور بالاضطرابات أثناء الحديث.

2)   وجود احمرار في منطقة العينين.

3)   حدوث سيلان قوي في لعاب الفم.

4)   الشعور بالتصلب في عظام الرقبة.

5)   كثرة الضغط على الاسنان خاصة اثناء العصبية.

6)   حدوث تصلب في الاطراف وكذلك في العضلات.

7)   الإصابة بحالة من الغضب الشديد والعنف.

8)   حدوث تسارع في مستوى ضربات القلب.

9)   صعوبة في المحافظة على هدوء الحالة النفسية.

10)                      حدوث تشجنات في الجسم خاصة منطقة الكتفين.

صفات الشخصية الهستيرية

 يعتقد بعض علماء علم النفس أن صفات الشخص الهستيري قد تكون موروثة من أحد أفراد العائلة الذي يعاني من اضطراب الشخصية الهستيرية، كما أن أحداث الطفولة تساعد على ظهور الاضطراب، تعتبر النساء أكثر تعرضًا للإصابة بمرض الهستيريا، من ضمن صفات مريض الهستيريا مثل:

  •   السعي إلى كسب اهتمام الآخرين بطريقة مستمر.
  •   الاهتمام بالمظهر الجسدي والشعور بالقلق إذا تدهور المظهر.
  •   القيام بالأمور الدرامية أو العاطفية أو الاستفزازية من أجل لفت الأنظار.
  •   يمكن أن تتغير مشاعره بشكل سريع، فهو غير مستقر نهائيا.
  •   يعتقد الكثير من الأمور الخاطئة حول العلاقات.
  •   عدم الشعور بالراحة عندما لا يكون موضع الاهتمام.
  •   عدم قبول النقد من الآخرين والغضب من الرفض.
  •   الشعور بالملل والإحباط بطريقة مستمرة.
  •   اتخاذ القرارات الخاطئة دون التفكير بها.
  •   حب النفس كثيرًا وقليل ما يظهر الاهتمام بالآخرين.
  •   كثرة التهديد أثناء الحديث من أجل جذب الانتباه.
  •   الصعوبة في المحافظة على العلاقات الاجتماعية، أحيانا يكون سطحي التعامل.
  •   فقد القدرة على المثابرة والصبر على الأمور.
  •   حدوث غياب في النضج الجنسي والنفسي.
  •   الإفراط في أخذ ردود فعلية عاطفية مع الآخرين لكسب تعاطفهم.
  •   التعامل مع الآخرين بطريقة مثيرة وإلقاء التعبيرات الغزلية المبالغ فيها.

 مشاكل تنتج عن الاضطراب الهستيري

 يوجد العديد من المضاعفات التي تنتج عن الإصابة بالاضطراب الهستيري، لكن هناك ثلاث أنواع أساسية منها:

1)   حدوث شلل في الأطراف وهو أكثر نوع في المضاعفات انتشارًا، يمكن أن يستمر لفترة مؤقتة ويمكن أن يستمر بطريقة دائمة.

2)   حدوث نوبات قوية تسبب أزمة قلبية نتيجة لتسارع ضربات القلب بشدة مما تؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة.

3)   حدوث سكتة دماغية يمكن أن تسبب حدوث نزيف شديد أو منع تدفق الدم إلى الدماغ قد يؤدي إلى الوفاة.

علاج اضطراب الشخصية الهستيرية

 يظن بعض الأشخاص المصابين أنهم ليس بحاجة إلى المعالجة، كما يميلون إلى المبالغة في إحساسهم ويكرهون الروتين، مما يجعل العلاج صعب، لكن يجب اتباع العلاج حتى لا يحدث مضاعفات.

 العلاج النفسي: يعتبر العلاج النفسي أفضل علاج لهذا الاضطراب، حيث إن هدف العلاج هو مساعدة الشخص المصاب على معرفة المخاوف والدوافع المتصلة بسلوكه وتفكيره، ومساعدته على التواصل مع الآخرين بطريقة إيجابية، قد يتم أيضا استخدام دواء في بعض الأوقات كخطوة أخرى من أجل التسريع من مرحلة العلاج، لذلك يلجأ الأطباء إلى وصف الأدوية المضادة للتوتر والاكتئاب، من خلال هذا العلاج يكون الشخص المريض باضطراب الشخصية الهستيرية التعامل مع المواقف والأمور بطريقة إيجابية.

 نصائح للتعامل مع الشخص المصاب بالهستيريا

1)  السعي إلى تجنب النقد:

 يجب عدم انتقاد الشخص المصاب باضطراب الشخصية الهستيرية، مع المحاولة في تذكر صفاته الإيجابية ومدح في مميزاته، والابتعاد عن ذكر الصفات السلبية حتى لا تزداد حالته المرضية سوء.

2)  إظهار الاهتمام به:

 يحتاج الشخص المصاب بالهستيريا إلى الكثير من الاهتمام من الآخرين، وعدم تجاهلهم له خاصة عندما يقع في مشكلة، يجب الاهتمام به وإظهار التعاطف له.

3)  محاولة تقوية العلاقة:

 إن المصابين باضطراب الهيستيرية يحبون دائما الإحساس بالقرب والحب من قبل للآخرين، لذلك يجب عليك إظهار الحب إلى المريض ومحاولة إسعاده، فكل هذا يساعد على العلاج سريعًا.

                                   

 إذا كنت تقلق بخصوص اضطراب الشخصية الهستيرية، فيجب العلم أن تغيير الشخصية ليس صعبًا لدى أي إنسان، بغض النطر عن السن، من خلال العلاج مع مؤسسة أجيال، سيستطيع المختصين تفهم طبيعة الشخصية والتمكن من علاجها في فترة قصيرة.

التوجه إلى مؤسسة أجيال للصحة النفسية مباشرة لتشخيص حالتك والبدء فورا في العلاج.

وفي مؤسسة أجيال تقدم لك طاقم متخصص من الأطباء المتخصصين لمساعدتك في تخطي العقبات التي تواجهك، إذا كنت تريد استشارة طبية أو حجز مكان في مؤسسة اجيال لعلاج الإدمان، كما يمكنك أيضاً التواصل معنا من خلال 

o  01000505440

o  📱01156956098

o  📧info@agyalrecovery.com

 

أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان –  المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

 

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)،  جميع الاستشارات تكون في سرية تامة.

المصادر:

Leave a Comment