الرهاب الاجتماعي

 الرهاب الاجتماعي في كثير من الأحيان يؤثر على الشخص الذي يعاني منه بشكل سلبي وبطريقة مؤذية قد تعرض حياته للدمار أو الفشل في كثير من مجالات الحياة فعلى الرغم من أن مرض الرهاب الاجتماعي له عدة مستويات ومراحل مختلفة من الأقل حدة للمراحل المتطورة الأكثر خطورة على شكل ونمط حياة الإنسان ولكن الرهاب الاجتماعي بكل مستوياته يشكل توتر وعبئ نفسي على أصحابه بشكل كبير ..بالإضافة أنه يجعلهم يهربون من كافة مسؤولياتهم الحياتية التي قد تنمى لديهم فكرة الاحتكاك بالمجتمع بشكل مباشر لذلك كان يجب أن نتحدث عن هذا الموضوع و ننقل الآراء الطبية والنفسية المتعلقة بهذا المرض.

ما هو الرهاب الاجتماعي ؟

الرهاب الاجتماعي تم تعريفه على أنه أحد الأمراض النفسية التي تجعل الشخص يتكون لديه مخاوف نفسية داخلية من بعض الأشياء التي تبدو طبيعية لباقي البشر ..او الخوف من مواجهة الناس بشكل عام فالبعض يظهر لديه مرض الرهاب الاجتماعي عند إجراء مقابلات عمل أو أداء عرض تقديمي في مكان الدراسة أو مكان العمل ..أو عند التواجد في أحد المناسبات التي تزدحم بالناس ويكون مسلط عليها الأضواء .

 

أسباب مرض الرهاب الاجتماعي

يتساءل الكثير من الناس عن ما هي الأسباب التي تؤدي لإصابة أي شخص بمرض الرهاب الاجتماعي والحقيقة ان الأسباب نسبية ومتغيرة بين شخص وأخر ولكن أشهر هذه الأسباب هى

١-  فرط نشاط اللوزة الدماغية : وهذا يعتبر بشكل كبير سبب عضوى لا دخل للإنسان في التحكم فيه او اختياره وهو نتيجة فرط نشاط اللوزة الدماغية في مخ الإنسان والتى تعمل على إفراز هرمونات الخوف بشكل مبالغ فيه تجعل الشخص في حالة توتر وقلق دائم دون وجود أسباب تستدعي ذلك.

٢- تربية خاطئة : في كثير من الأحيان السلوكيات والعادات الخاطئة التي يتربى عليها الطفل من الصغر تجعله يصاب بعرض الرهاب الاجتماعى لفترات طويلة عند الكبر على سبيل المثال العنف الشديد مع الطفل من قبل أفراد أسرته ينمى لدية دائما شعور الخوف من كل شئ خوفا من ممارسة تلك الأعراض العنيفة عليه ويتكون مرض الرهاب الاجتماعى منذ صغره ولكن لا يظهر عليه إلا بعد احتكاكه بأشخاص خارج نطاق الأسرة.

3- صفات موروثة : في بعض الأحيان يتم اكتشاف تاريخ مرضي للعائلة في مرض الرهاب الاجتماعي بشكل كبير وملحوظ ، حيث تجد عدد من افراد الأسرة الواحدة أو العائلة يعانون من بعض أعراض مرض الرهاب الاجتماعي مثل التوتر الدائم والشعور بالقلق بشكل مستمر فيمكن ان تكون جينات موروثة أو صفات مكتسبة من العائلة التي من الطبيعي أن يكون الفرد متأثر بها و سلوكياتهم بشكل كبير إلى حد ما.

خطوات علاج مرض الرهاب الاجتماعى

1- الاعتراف بالمشكلة

قبل ان تبحث عن طرق علاج مرض الرهاب الاجتماعى عليك أولاً أن تعترف بمشكلتك مع نفسك وأن تجلس في جلسة تصالح مع النفس حتى يقوم المخ بعمل إدراك وتركيز لتلك المشكلة حتى تستطيع العمل عليها وحلها اولاً ، لأن في كثير من الأحيان تكون مشكلة الرهاب الاجتماعي في بدايتها ويسهل التعامل معها وحلها بمفردك دون اللجوء لطبيب أو مختص ولكن ما يعمل عادة على تفاقم المشكلة هو عدم اعتراف او ادراك صاحبها أنه لديه مشكلة مرضية يجب العمل على علاجها في أسرع وقت.

2- تدوين مخاوفك ومشاعرك

يجب عليك تدوين وكتابة مخاوفك والهلاوس التي تشعر بها وكتابة كل شئ يسبب لك الشعور بالتوتر او القلق في ورقة خاصة ، ثم قم بمراقبة تلك الورقة يوم بعد يوم إذا لاحظنا تزايد في عدد المواقف التي تخيفك او تعرضك للشعور بالضغط والتوتر النفسي فأنت بحاجة لاستشارة طبيب على الفور ، وإذا لاحظت انخفاض في عدد تلك المشاكل فإذا انت تسير على خطى العلاج الصحيح ، لأنه كذلك من المعروف في النظريات النفسية الشائعة أن الكتابة على الورق للمشاعر والاحاسيس بشكل عام تساعد على التقليل من حدة التوتر النفسي والضغوط اليومية التي يمر بها الإنسان بشكل عام.

3- الاهتمام بتناول غذاء صحي وبنية جسم سليمة

يجب التركيز والاهتمام بالغذاء الصحي في تناول المأكولات والمشروبات لأنه يساعد في التخفيف من أعراض ظهور المرض ، كذلك البعد عن المشروبات الكحولية والأطعمة غير الصحية والتدخين والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والنيكوتين ، وبالطبع البعد عن تناول أي أنواع مخدرات بشكل عام لأن كل هذه الأشياء تساعد على ظهور المرض والشدة في تزايد الأعراض الخاصة لدى مرض الرهاب الاجتماعى.

4- الاستعانة بطبيب

عند استنفاذ محاولاتك لعلاج مرض الرهاب الاجتماعي مع ذاتك وتفشل أكثر من مرة فلا تيأس لأن الطب النفسي اصبح متقدم لحد كبير في عصورنا الحديثة ويمكن ان تتحسن وتتعافى بشكل نهائي من تلك الامراض النفسية عند استشارتك لطبيب مختص ومتابعة الحالة وتطوراتها والعمل على الالتزام بكافة التعليمات التي ينصحك بها الطبيب النفسي ، وفي وقت قصير ستشعر بالتحسن وانخفاض الأعراض تدريجياً حتى تتعافى بشكل تام من ظهور أي من علامات مرض الرهاب الاجتماعي عليك بشكل واضح أمام الناس و المجتمع.

 

اعراض مرض الرهاب الاجتماعي

تظهر بعض الأعراض الخاصة بمرض الرهاب الاجتماعى على أصحابه بأشكال متعددة ومختلفة و تنقسم أعراض الرهاب الاجتماعى إلى قسمين أعراض نفسية وسلوكية وأعراض جسدية ورغم تعدد واختلاف الأعراض بين شخص لأخر ولكن يوجد بعض الأعراض الشائعة والتي تعد مشتركة وثابتة في أغلب حالات مرض الرهاب الاجتماعي وهي :

 

1-أعراض نفسية وسلوكية

 

1-  خوف شديد عند الاحتكاك بأى شخص غريب او الاحتكاك معه

2- القلق المسبق قبل ممارسة اي نشاط جديد او تغيير روتين الحياة في اي شئ بسيط

3-  الرهبة والخوف من المواقف التي يمكن الحكم عليك فيها او تقييمك بشكل فردي

4- التوتر من أن يلاحظ الناس القلق الداخلي الذي تشعر به

5- الخجل والخوف من بعض الأعراض الجسدية المتعلقة بمرض الرهاب الاجتماعي مثل العرق او احمرار الوجه

6- الابتعاد عن المواقف التي يتم تسليط الضوء عليك فيها

7-  التوقع السئ للمواقف الاجتماعية التي تمر بها من خلال التركيز على تجربة سلبية مشابهة حدثت من قبل

8-  استغراق وقت طويل بعض أي موقف اجتماعي مررت به لتحليل تصرفك وتحليل نظرة الناس تجاهك.

 

2- أعراض جسدية

1- ازدياد سرعة ضربات القلب

2- احمرار الوجه بشكل كبير في المواقف التي تعتبر بسيطة للآخرين

3- التعرق الشديد

4- حدوث رعشة وارتجاف في الصوت أثناء التحدث مع الآخرين

5-  ألم في المعدة وغثيان من شدة التوتر

6- الإحساس بالدوخة والدوار

7- الإحساس وكان عقلك أصبح فارغاً في بعض المواقف والعجز عن التصرف الصحيح

8- إيجاد صعوبة في التنفس بشكل طبيعي

 

هذه هي بعض الأعراض النفسية والجسدية التي يعاني منها أصحاب اضطراب القلق الاجتماعى تجاه الناس وتجاه الآخرين من المجتمع الخارجي ، ولكن يجب العمل على المشكلة واتباع الخطوات السابقة التي ذكرناها في طرق علاج مرض الرهاب الاجتماعي في 4 خطوات فقط حتى تلاحظ التحسن الذي ترغب فيه والتعايش بشكل طبيعي مع المجتمع المحيط بك.

لمعرفة البرامج المتاحة في مؤسسة أجيال، يمكنك التواصل معانا في سرية تامة من خلال :

01000505440
01156956098
info@agyalrecovery.com
أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان – ✵المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)، جميع الاستشارات تكون في سرية تامة

 

آيه ناصر

 

 

 

 

Leave a Comment