علاج الشخصية السيكوباتية 

يوجد داخل كل إنسان شخصية مختلفة عن ظاهره، يعتبر الكثير من الأشخاص أن هذه الشخصية من الأمور الخاصة التي لا يجب ألا لا يعرفها أي شخص أو يتدخل بها، لكن ماذا يحدث إذا أصبحت هذه الشخصية الخفية تسبب الكثير من الضرر للآخرين أو تقوم بخداعهم، مثل الشخصية السيكوباتية التي تعتبر من أسوأ الشخصيات التي نتعامل معها.

 ما هي الشخصية السيكوباتية؟ 

 الشخصية السيكوباتية هي التي يطلق عليها اسم الشخصية المعتلة نفسيًا، حيث إن صاحب هذه الشخصية من أكثر الشخصيات تعقيدًا، حيث يكون صاحبها بارعًا في تمثيل أنه شخص عاقل، كما أنه يستطيع التلاعب بأفكار الآخرين والتأثير عليهم، ويستمتع بإيذائهم بالكلام العذب وإعطاء الكثير من الوعود لكن لا يفيها، عندما تقابلها  يستطيع على إبهارك بحديثه وإظهار شهامته ومرونته.

ما هي صفات الشخصية السيكوباتية؟ 

 إذا كنت تعرف أحد الأشخاص الذين تتوفر بهم هذه الصفات، فمن المؤكد أن هذا الشخص ينتمي إلى شخصية سيكوباتية، من أهم هذه الصفات الشائعة هي: 

  • صفة اللامبالاة:

 تبدو هذه الشخصية أنها شخصية غير مبالية، وتتصف بالقسوة، كما أن لديها النقص الشديد في المواساة، فهذه الشخصية لا تبالي بمشاعر الآخرين ودائمًا ما تظهر القسوة الشديدة في التعامل والسخرية من المشاعر.

  • صفة القسوة: 

 اثبت الدراسات العلمية أن هذه الشخصية لديها روابط غير قوية بين مكونات الأنظمة العاطفية للدماغ، لذلك فإن هذه الشخصية تتسم دائمًا بالانفصال وعدم القدرة على الإحساس العميق بالمشاعر، فيبدو عليها القسوة.

  • صفة عدم التعاطف: 

 لا تكشف شخصية سيكوباتية عن الخوف أمام الآخرين أو إظهار الأهمية له، كذلك لا تظهر التعاطف أو الهدوء عندما يمر أحد الإصابة بالحزن والاكتئاب أو المرور بظروف نفسية قاسية.

  • صفة المشاعر الضعيفة: 

 تضعف الأحاسيس والمشاعر عند هذه الشخصية، حيث إن الشخص السيكوباتي يعاني بالنفس في المشاعر مثل الإحراج، الخزي، الإحساس بالذنب، كذلك يعاني من ضعف الردود العاطفية وعدم الإحساس بالخجل، لكنه يخاف من الصدمة.

  • صفة جنون العظمة: 

 من أسوء صفات هذه الشخصية هي الشعور بقيمة الذات العالية، وحب الشخص لنفسه لدرجة الجنون، حتى أن الشخص السيكوباتي لا يعترف بوقوعه في الأخطاء، يرى نفسه دائما ذات الرأي الصواب.

  • صفة عدم المسئولية

 لا تستطيع الشخصية السيكوباتية الوثوق في الآخرين، حيث إنه يلوم الآخرين على الأخطاء التي تحدث ولا يلوم على نفسه، لكن عند الضغط عليه يمكنه أن يلوم نفسه والاعتراف بخطئه، لكن هذا الاعتراف لا يوجد به ندم أو الارداة في التغيير.

  • صفة الاستمرار في الكذب: 

 تحاول هذه الشخصية دائمًا أن تحيا حياة غير حياتها، تكون حياة مليئة بالكذب والخداع والنفاق، تقوم بكل هذا من أجل استخدام الآخرين واستغلالهم، بالرغم من قدرة الآخرين على كشف كذب وخداع الشخصية السيكوباتية إلا أن صاحب هذه الشخصية يقوم بابتكار الحجج والأعذار.

  • صفة حب النفس: 

 تعاني هذه الشخصية من الأنانية وحب الذات وتمجيدها، كما أنه من الصعب أن يقع الشخص السيكوباتي في الحب لأنه يخاف من الخيانة وعدم الحب، بالإضافة إلى التطفل على الآخرين ويظهر إعجابه وحبه لهم من أجل إحساسه بخيانة الآخرين له.

حقائق عن الشخصية السيكوباتية

  1. تبلغ نسبة إصابة الرجال بالشخصية السيكوباتية مقارنة بالسيدات حوالي 1 :3.
  2. يزداد معدل الإصابة بالشخصية السيكوباتية في القرى الريفية الفقرية والسجون.
  3. اثبت الدراسات العلمية أن المحكوم عليهم بالسجن تبلغ نسبة إصابتهم حوالي 75%.
  4. ترتفع نسبة الوفاة لأصحاب هذه الشخصية بسبب سلوكهم المتهور والعدواني.
  5. يجب أن يبلغ الشخص عمر 18 عام حتى يتم تشخصيه للتأكد من انتمائه إلى الشخصية السيكوباتية.

صفات الشخصية السيكوباتيةأسئلة شائعة عن الشخصية السيكوباتية

 هل يمكن علاج الشخص السيكوباتي؟

 توجد العديد من الأدلة العلمية التي تؤكد إمكانية اختفاء سلوكيات وصفات هذه الشخصية بالتدريج.

 متى يصاب الشخص بالسيكوباتية؟ 

 قد يظهر على الشخص صفات مبكرة خاصة بالسيكوباتية يطلق عليها الصفات القاسية الغير عاطفية قبل بلوغ سن 10 أعوام، لكن لا يعني ذلك أن ظهور هذه الصفات على في مرحلة الطفولة، أن هذا الشخص ينتمي إلى الشخصية السيكوباتية.

 ما هو سبب الشخصية السيكوباتية؟ 

 يصاب الشخص بالسيكوباتية بسبب التربية القاسية، في بعض الأوقات يكون بسبب عدم تواجد الوالدين بجانب الطفل، وتعرض الطفل إلى الضرب المستمر والظلم والقهر.

 كيف يتم معرفة أن الشخص يعاني من السيكوباتية؟ 

 يمكن معرفة أن الشخص الذي أمامك ينتمي إلى السيكوباتية عندما تجده يكذب بطريقة مستمرة، لا يكون الكذب بسبب الخوف، لكن لأن الكذب طبع به، بالرغم من أن الشخصية السيكوباتية شخصية جذابة من حيث الكلام العذب والمظهر الأنيق إلا أنها شخصية سيئة ومتلاعبة، وليس لديها الشعور بتأنيب الضمير أو التعاطف، فهي شخصية متجاوزة لكل القوانين والحدود.

هل الشخصية السيكوباتية معرضة للإدمان؟ 

 قد يقع الشخص السيكوباتي بكل سهولة في الإدمان لأن هذه الشخصية تتصف بالعنف والعدوانية التي تجعل الشخص يحاول إيذاء النفس، فيمكنه إدمان المخدرات بل يساعد الآخرين على الإدمان وتدمير حياتهم دون الشعور بتأنيب الضمير.

هل يمكن أن يصاب أي إنسان بهذه الشخصية؟

  • قد لا تعتبر جميع صفات الشخصية السيكوباتية سيئة، فالعديد من الصفات التي نجدها عند السياسيين والزعماء مثل صفة السيطرة، الجرأة موجودة عند الشخصية السيكوباتية.
  • تؤكد الدراسة العلمية التي قام بها العالم ناثان بروكس في جامعة بوند أن هناك نسبة تتراوح بين 3% إلى 21% تثبت أن المديرين التنفيذيين ينتمون إلى الشخصية السيكوباتية.
  • وصف الدكتور كيفين دوتون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء مؤتمر الصحة النفسية في جامعة أكسفورد بأنه فوق السياسي الألماني أدولف هتلر من خلال استخدام مقياس لتقدير مدى السيكوباتية عند الأشخاص.

علاج الشخصية السيكوباتية

 توصلت الدراسات العلمية إلى أن التفسيرات العصبية لدى هذه الشخصية مرتبطة بالتصرفات مثل الاندفاع، التهور، العدوانية، وتقدير العواقب إلى مواد كيميائية في الدماغ مثل للكورتيزول والسيروتونين، فيمكن اعتقاد أن الشخصية السيكوباتية ضحية للمتشوهة السلوكي، ينحصر العلاج بين خيارين كالآتي: 

  • العلاج النفسي: 

 يمكن أن نقلل من السمات مثلًا البحث عن المشاعر، العدوانية، التهور، والوجع العاطفي المرتبط بمعالجة هذه الشخصية، يستمر العلاج لمدة تصل إلى خمس سنوات على الأقل، قد يكون العلاج مناسب لمعظم الأشخاص السيكوباتية، يقوم أساس العلاج على تقديم الدعم والعلاج السلوكي.

  • العلاج الدوائي: 

 قد يعتبر العلاج النفسي لا يكفي لتحسين الحالة المصابة، فيعمل العلاج الدوائي في تسهيل عملية الوظائف العصيبة والصفات السلوكية طبيعيًا، ومن أهم خطوات العلاج الدوائي هو علاج السلوك العدواني والمعادي والهجومي، كذلك يساعد على تحسين الحالة النفسية، علاج عدم الاستقرار العاطفي والتهور والعدوانية.

  • العلاج الديني

 يمكن معالجة هذه الشخصية من خلال الجلوس في المناقشات الدينية التي تتحدث عن عقائد الإيمان من أجل صحوة ضميره، وزرع بذرة الإيمان في روحه.

  • العلاج الجماعي: 

 يتم إدخال الحالة المصابة إلى المستشفى للعلاج مع الحالات السيكوباتية الأخرى، وتشجيع بعضهم البعض.

 العلاج البيئي:

 يقوم أساس هذا العلاج على قضاء معظم أوقات الفراغ في الأماكن الطبيعية الخلابة أو المشاركة في الأنشطة الخيرية.

 

لمعرفة البرامج المتاحة في مؤسسة أجيال لعلاج الإدمان، يمكنك التواصل معانا في سرية تامة من خلال :
01000505440
📱01156956098
📧info@agyalrecovery.com
أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان – ✵المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة
أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)، جميع الاستشارات تكون في سرية تامة

Leave a Comment