• الكحول الإيثيلي و الميثيلي

    نوضّح لكم اليوم من خلال موقعنا هذا الفرق بين الكحول الإيثيلي والكحول الميثيلي، وأيهما أكثر خطورة على حياة الإنسان، ولكي نقوم بالرد على مثل هذه الأسئلة لا بد من شرح طريقة تحضير كل منهما وآثارهما الجانبية على الجسم، وهل يمكن استعمالهم طبّيًّا أم لا؟

الاختلاف بين الكحول الإيثيلي والكحول الميثيلي

  • تنتمي المادتان إلى نفس العائلة الكحولية، ورغم ذلك فيوجد اختلاف كبير بين كل منهما سواء في أسلوب الاستخراج، أو طريقة الاستعمال الآدمي، كما أن هناك فروق أخرى عديدة من أبرزهم؛ هل أحدهما يؤدي إلى الإدمان أو الموت المفاجئ، تابعونا في السطور التالية لمعرفة الجواب.

أولًا: الرمز الكيميائي

  • يُعد رمز الكحول الإيثيلي الكيميائي هو C2H5OH، ويسمى أيضًا بالإيثيلين.
  • أما عن رمز الكحول الميثيلي الكيميائي فهو CH3OH.

ثانيًا: طريقة التصنيع

  • يتم استخراج  الإيثيلين من ( التفاح، أو قصب السكر، أو من خلال تخمير العنب).
  • بينما الكحول الميثيلي فيمكن تصنيعه عن طريق احتراق الخشب، وتعرف مثل هذه العملية “بإتلاف الخشب التقطيري”.

ثالثًا: الاسم التجاري

  • يعد الاسم التجاري للكحول الإيثيلي هو كحول الحبوب أو السبيرتو الأبيض.
  • أما عن الكحول الميثيلي فيعرف تجاريًّا بالسبيرتو الأحمر.

رابعًا: اللون

  • يتواجد الإيثيلين وكذلك الكحول الميثيلي في صورة غازية عديمة اللون.

خامسًا: الاستخدام الآدمي للكحوليات

  • يمكن استخدام الكحول الإيثيلي بطرق مختلفة، حيث يتم دخوله في إنتاج المشروبات الكحولية، كما يمكن وضعه على الجلد مباشرةً للقضاء على الميكروبات والفطريات وتطهير الجلد.
  • بينما الكحول الميثيلي فيكون غير قابل للاستخدام الآدمي، فعند اقترابه من الجلد أو تناوله يسبب أضرارًا خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة.

سادسًا: الاستعمال الطبي

  • يتم استعمال كحول الإيثيلين في تعقيم الأدوات الطبية والجراحية لتطهيرها حتى يمنع انتشار العدوى من خلالها بنسبة تعادل ٧٠%، ويوضع أيضًا على الجلد لتنظيف الأيدي، ويستخدم في تطهير الأرضيات والأسطح للحد من انتشار العدوى البكتيرية والفيروسات.
  • أما بالنسبة للكحول الميثيلي فلا يدخل في أي استعمالات طبية، كما يحذر من وضعه أو اقترابه من الجلد حتى لا يؤدي للتسمم.

سابعًا: الآثار الجانبية

  • لا يذكر أن استخدام الكحول الإيثانول قد ينجم عنه أضرار جانبية خطيرة إلا أنه قد يسبب احتراق في الجلد بسيط، أو بعض الاحمرار، أو الالتهابات الخفيفة في حالة الفرط في استخدامه على البشرة، كما أن الكحول الإيثيلي بسبب احتوائه على سكر فقد يسبب الإدمان عند تعاطيه بشكل مستمر لفترة طويلة.
  • أما عن الكحول الميثيلي فقد أثبت أن عند اقترابه أو لمسه للجلد أو تعاطيه بوجه عام يسبب أضرار جانبية كثيرة وخطيرة، كالإصابة بالعمى أو حدوث حالة تسمم.

ثامنًا: المزج بمواد ومركبات أخرى

  • يمكن القول إن الكحول الإيثيلي يختلف عن الكحول الميثيلي في أنه عند مزجه بمواد ومركبات كيميائية أخرى يظل محتفظًا بصفاته الكحولية، على عكس الكحول الميثيلي الذي يفقد سماته الكحولية عند الخلط مع مواد أخرى.

تاسعًا: درجة الغليان

  • تصل درجة غليان السبيرتو الأبيض أو الكحول الطبي ٧٠٪ إلى ما يقرب ٧٨ درجة مئوية.
  • بينما الكحول الميثيلي فيصل إلى ٦٥ درجة مئوية عند غليانه.

عاشرًا: سرعة التطاير

  • من أكثر الأسباب التي أدت إلى الاستخدام الآدمي لكحول الإيثيلين هو بطء تطايره في الجو، لذا يستعمل في العطور لقوة رائحته وثباته لفترات طويلة.
  • أما الكحول الميثيلي فيكون سريع التطاير.

أي الكحولين يسبب خطورة على حياة الإنسان؟

  • لا يوجد ضرر خطير قد يسبب الوفاة عند تناول كميات منخفضة من الكحول الإيثيلي أو عند الاستعمال الطبي المعتدل له، ولكن في حالة تعاطيه بشكل مفرط وزائد عن الحد عن طريق تناوله في المشروبات الكحولية فإنه يؤدي للوقوع في حالة إدمان.
  • أما عن الكحول الميثيلي فيؤدي إلى الموت في حالة التعرّض له بشكل مباشر، أو تناول أي كمية منه ولو كانت قليلة، حيث يصاب الجسم بحالة تسمم، لذا يصنف الكحول الميثيلي بأنه مادة كيميائية شديدة الخطورة، ويجب الحذر عند استخدامه أو التعامل معه.
  • قد ازداد البحث مؤخرًا عن معرفة دور الكحول الإيثيلي في منع انتشار فيروس كورونا المستجد من خلال وضعه على اليد، وفيما يلي نعرض لكم أهم التساؤلات الشائعة عن الكحول الطبي بتركيز ٧٠٪:

كيف يتم تحديد الاختلاف بين كل من الكحول الإيثيلي والميثيلي بالعين المجردة؟

  • قد يكون من الصعب التفرقة بين الكحول الإيثيلي والميثيلي عند النظر بالعين المجردة خاصةً من قبل الشخص العادي، ولكن توجد طريقة يمكن التمييز من خلالها وهي طريقة اكتشاف العطور وفحصها.
  •  فإن احتوى العطر على الإيثيلين فتبتعد طبقاته وتنفصل عند تعتيقه بصورة واضحة، ويشتمل على ثلاث طبقات وهي؛ (طبقة البداية، والطبقة الوسطى، والطبقة النهائية).
  • أما إن كان يحتوي على الميثيلي فلا تفترق طبقاته ويبدو كطبقة واحدة متماسكة.

هل طبيعة الكحول الإيثيلي مسكرة؟

  • يستخدم الكحول الإيثيلي أو الطبي في صناعة المشروبات المسكرة الكحولية، لذا عند تناوله بشكل دوري والإفراط فيه يؤدي إلى إصابة الإنسان بحالة من السكر ثم بعد ذلك يدخل في مرحلة الإدمان.

هل يؤدي استخدام الكحول الميثيلي والإيثيلي في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد؟

  • يلعب الكحول الإيثيلي الطبي بتركيز ٧٠٪ دور كبير في منع انتشار العدوى الفيروسية ” لكوفيد ١٩ ” من خلال وضعه على الأيدي أو الأدوات المستخدمة أو تعقيم الأسطح به.
  • بينما الكحول الميثيلي فليس له دور في القضاء على كورونا، فهو لا يستخدم في التعقيم أو التطهير ولا قدرة له على ذلك، كما أنه يحذر من استخدامه أو التعامل الآدمي معه.

ما هو نوع الكحول الأفضل في الاستخدام؟

  • يمكن استعمال الإيثانول كمعقم ضد الجراثيم والفيروسات ولكن بتركيز ٧٠٪، حيث يتم صناعته بمعدلات مختلفة، والسبب في ذلك هو أن استعمال تركيز أعلى من الكحول الطبي يتبخر بسرعة، أما التركيزات المنخفضة عن ذلك فتكون غير فعالة في قتل البكتيريا والفيروسات.
  • يدخل الإيثانول في صناعة المناديل والأنواع المختلفة من الصابون، إلا أن الاستخدام المستمر له ينجم عنه الحكة وجفاف الجلد، ومن هنا ينصح بدهن كريم مرطب عقب تعقيم الأيدي بالكحول الإيثيلي.
  •  كما يمكن تنظيف الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر بالإيثانول، فهو سريع التطاير ولا قلق منه على الأجهزة، ولكن يجب أخذ الاحتياطات اللازمة والحذر الشديد عند استعماله فأبخرته قابلة للاشتعال.
  • لذا عليك الابتعاد عن أي نيران بعد رش الكحول الطبي، وانتظر بضع دقائق ثم قم بفعل ما تريد خوفًا على سلامتك.
  • يستطيع الكحول الطبي مكافحة عدوى فيروس كورونا بعد استخدامه ب ٣٠ ثانية، ولكن هذا لا يمنعنا من شطف اليدين جيّدًا بالمياه والصابون بشكل شامل ودوري.

ما هي أنواع الكحول الإيثيلي؟

١- كحول إيثانول بتركيز ٧٠٪: يتميز هذا النوع بأنه الأفضل على الإطلاق من بين أسماء الكحول الأخرى، ويتواجد في هيئة بخاخ، وأنواعه (بيور، آفاق، هاي جين).

٢- الكحول الأيزوبروبيلي: يستخدم كمعقم للبشرة من البكتيريا والجراثيم، كما يدخل في صناعة الغسول والمستحضرات الطبية التجميلية.

٣- الميثانول: هو عنصر أساسي للغاز الطبيعي ويتميز بسميته العالية، كما يدخل في صناعة الدهان، والبلاستيك، والورنيش، ويستخدم كوقود للمحركات.

٤- البروبانول: يستخدم في صناعة المواد الكيميائية، والمنظفات، والأسيتون، وأنواعه هي ( الآيسوبروبانول، المماكبات).

٥- الإيثانديول: يدخل في تحضير المركبات الكيميائية

وبهذا نكون وصلنا لختام مقال اليوم عن كيفية التفرقة بين الكحول الطبي والميثيلي، وأيهما أخطر على جسم الإنسان، نتمنى لكم الاستفادة الشاملة، ولا تنسوا دعمنا بمشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

Leave a Comment