عندما أصر الإنسان على ابتكار شيء يؤذيه اعتقادًا منه أن هذا الشيء سيزيد متعته بالحياة، لذلك قام بابتكار المخدرات الرقمية التي يسميها البعض Digital Drugs، استطاعت هذه المخدرات تؤثر على عقل الإنسان بشكل حاد حتى أصبح علاجها أمر صعب.

 ما هي المخدرات الرقمية؟

 هي عبارة عن مقطع نغمي يسمع عن طريق السماعات في الأذنين، حيث يبث تردد محدد في الأذن اليسرى وتردد منخفض في الأذن اليمنى، فيما يطلق عليها اسم adducer أو Digital drugs، فيسعى المخ إلى توحيد هذين الترددين من أجل أن يحصل على مستوى صوت واحد، وهذه الطريقة تسبب حالة من عدم الاستقرار للمخ من خلال الإشارة العصبية الكهربائية المرسلة من المخ، بعد دمج الصوتين يبدأ الجسم في سماع الصوت فتصيبه حالة من الاسترخاء والتخدير يكن تأثيرها مثل المخدرات المشهور مثل الكوكايين أو الهيروين.

 كيف تم اكتشاف المخدرات الرقمية؟

 تم اكتشاف المخدرات الرقمية على يد عالم الفيزياء هينريش دوف في سنة 1839م، حيث قام بتسليط تردد كبير وتردد صغير على الأذنين، تم صدور صوت ذبذبة سريع أطلق عليها ظاهرة النقر بالأذنين، ثم بدء استخدامها في أول مرة في سنة 1970م من أجل معالجة معظم الحالات النفسية للأشخاص المصابين بالاكتئاب الغير حاد أو للمرضى الذين لم يرغبون بالعلاج السلوكي، لذلك تم المعالجة من خلال الذبذبات الكهرومغناطيسية حتى يتم فرز المواد المنشطة للحالة المزاجية، كما أنه تم استخدامها في مؤسسات الصحة النفسية لأنه يوجد به نقص واضطراب في المواد المنشطة للحالة المزاجية للمرضى، لهذا يحتاج المريض النفسي إلى تجديد الخلايا العصبية تحت إشراف الطبيب المعالج.

 

المخدرات الرقمية

 كيف تم تقديم المخدرات الرقمية؟

 تم بيع المخدرات في العديد من المواقع الإلكترونية بدون وجود قانون يجرم بيعها، كما يمكن شرائها من تطبيقات وبرامج محددة على الهاتف المحمول، تحتوي على ورقة إرشاد عن كيفية استخدامها، يتم تسعيرها طبقًا للشعور الذي يرغب به المشتري، بعض المخدرات يكون مدتها 15 دقيقة حتى 60 دقيقة، ويبلغ سعرها من 3 دولار إلى 30 دولار.

 تتواجد المخدرات على المواقع الإلكترونية بجرعات وأسعار متعددة حسب الإحساس المرغوب فيه، إذا لم يعجب المشتري هذه الجرعات يتم دفع 100 دولار مقابل تصنيع جرعة خاصة له على حسب رغبته.

المخدرات الرقمية في مصر

 تم انتشار المخدرات الرقمية في مصر والعالم العربي في سنة 2012م خاصة في دولة المملكة العربية السعودية، دولة لبنان، حيث صدر خبر في الصحف السعودية عن تسجيل حالة وفاة بسبب تناول جرعة المخدرات الرقمية، على الرغم من إصدار المملكة العربية السعودية قرار بحظر مواقع بيع تلك المخدرات إلا أن وزارة الصحة عجزت عن معرفة ما هي المكونات الأساسية لهذه النغمات، كما نبهت الحكومة اللبنانية بضرورة توعية الأهالي عن خطورة هذه المخدرات، ومراقبة ما يفعله أبنائهم على المواقع الإلكترونية، كما دعت جهات حكومية إلى ضرورة حظر مواقع بيع المخدرات الرقمية، وإلقاء القبض على أصحاب هذه المواقع.

المخدرات الرقمية الأكثر شهرة في مصر

تتنوع أنواع المخدرات الرقمية، ويتنوع استخدامها بشكل كامل مثل المخدرات التقليدية مثل الكوكايين أو الهيروين أو الماريجوانا وغيرها، فقد حصلت المخدرات الرقمية على شهرة كبيرة حول أنحاء العالم، وأصبح لها أسماء متداولة مثل باب الجحيم والاستمتاع في السماء وغيرها، لا ينحصر الأنواع على الموسيقى فقط، فهناك أنواع أخطر منها بشكل كبير مثل المخدرات الرقمية على اليوتيوب التي أقبل عليها الكثير من مدمني المخدرات، من أنواع هذه المخدرات، هي:

موجات الأفيون:

 تقوم موجات الأفيون بمنح المدمن الشعور بالنشوة، الرغبة في النوم، السعادة.

 موجات الكحول:

 تقوم موجات الكحول بإعطاء الشخص المدمن الاسترخاء والراحة مثل تأثير الكحول بل أكثر منه.

موجات الماريجوانا:

 تعمل موجات الماريجوانا على هدوء وظائف الجسم، الشعور بإحساس مثل تدخين عشبة الماريجوانا من أجل الحصول على حالة النشوة والاسترخاء.

 الموجات الجنسية:

 أطلق عليها اسم الموجات الجنسية لأنها تساعد المدمن على الشعور المتزايد بالرغبة الجنسية، يعتبر هذا الشعور مثل ممارسة العلاقة الحميمة حتى الوصول إلى الرعشة الجنسية.

موجات الكوكايين:

 تحتوي موجات الكوكايين على نغمات صوتية تساعد على تنشيط الجهاز العصبي لمنح الجسم شعور الاسترخاء ومده بالطاقة والنشاط، هذه الموجات من أخطر أنواع المخدرات الرقمية.

 موجات الترفيه:

 تساعد النغمات الصوتية في هذه الموجات بإعطاء المدمن إحساس السعادة والرغبة في الترفيه، كمثل حالة الإنسان عند امتلاك كل ما يريده، فهي تجعله في حالة من السعادة القوية.

 كيفية عمل المخدرات الرقمية؟

 هناك بعض الخطوات التي يجب اتباعها عند الاستماع إلى المخدرات الرقمية من أجل الحصول على مستوى عال من النشوة، مثل:

  •   يجب أن يكون مستوى الصوت أقل من 1000 هيرتز حتى يتم سماع الذبابات.
  •   يجب ارتداء ملابس واسعة عند الاستماع.
  •   إن يكون نوع السماعات المستخدمة استريو، حيث إن الفرق بين الترددين 30 هيرتز.
  •   البقاء في الغرفة وحيدًا بعيد عن الضوضاء وأي إزعاج.
  •   يجب الجلوس مسترخيًا وإغماض العينين.
  •   إغلاق جميع الأضواء وإذا كنت بحاجة إلى الأضواء يمكن تشغيل إضاءة خافتة.

 أعراض الاستماع إلى المخدرات الرقمية

 عندما يستمع الشخص المدمن إلى المخدرات الرقمية يتعرض إلى العديد من الأعراض الغريبة، ما يلي:

  •   الإحساس بالاسترخاء والهدوء الشديد.
  •   يجد نفسه منفصل عن الواقع تمامًا.
  •   الشعور بالدوار والتنميل في الجسم.
  •   الشعور بالرغبة الشديدة في النوم.
  •   حدوث رعشة في الجسم مصاحبة بالدوخة.
  •   الإحساس بالانسجام مع النغمة الموسيقية.

 

المخدرات الرقمية

أضرار المخدرات الرقمية

 تعتبر هذه المخدرات مثل المخدرات الطبيعية، حيث ينتج عنها العديد من المخاطر التي تؤثر على صحة المتعاطي، مثل:

1)   عدم ظهور أي آثار خطيرة على الجسم مما يؤدي إلى زيادة الشعور بالقلق.

2)   الانفصال عن الواقع والحصول على النشوة والسعادة الغير حقيقة.

3)   تسبب الترددات والذبابات إلحاق الضرر بالجهاز السمعي مع الشعور بالرعشة.

4)   يؤدي كثرة تعاطي هذه المخدرات إلى الوفاة في بعض الأحيان.

 كيفية العلاج من إدمان المخدرات الرقمية؟

 حتى الآن لم يتم معرفة كيفية علاج إدمان المخدرات بطريقة مباشرة، لكن هناك بعض الطرق التي تساعد في العلاج مثل:

  •   إلحاق المتعاطي إلى جلسات التوعية بأضرار تعاطي المخدرات الرقمية وكيف تؤثر على الجسم بالكامل.
  •   يجب على العائلة دعم ابنهم على العلاج وإلحاقه بالأنشطة.
  •   يجب مراقبة جهاز الحاسوب والهاتف المحمول الخاص بالابن، والسعي في حظر تلك المواقع من عليهم.
  •   اللجوء بشكل سريع إلى مؤسسات علاج الإدمان من أجل التخلص من هذا الأمر.

 أسئلة شائعة عن المخدرات الرقمية

 هل المخدرات الرقمية تسبب الإدمان الحاد؟

 لم يتم تسجيل حالة إدمان حتى الآن، ولا توجد تجارب أو دراسات علمية توضح إدمان هذه المخدرات، لكن يوجد تأثير لها على الجسم والحالة النفسية.

 هل المخدرات الرقمية ضارة على صحة الإنسان؟

 نعم، على الرغم أن المخدرات الرقمية لا تصل إلى حد الإدمان لكنها تترك آثار سلبية نتيجة لحدوث اضطراب في الخلايا الكهربائية الخاصة بالمخ بسبب الشرود العقلي الذي يشبه اللاوعي والانفصال عن الواقع.

 هل المخدرات الرقمية تحدث النشوة؟

 لا تقوم هذه المخدرات بجعل المتعاطي يشعر بالنشوة مقارنة بالمخدرات الطبيعية، لكن شعور النشوة المذكور يقصد به شعور المتعة واللهو.

لم يتم الانتهاء من دوام المخدرات الطبيعية وما تسببه للمتعاطين من دمار للصحة، ضياع مستقبلهم، حتى تظهر المخدرات الرقمية التي تعد عالم إدمان أكثر خطورة عن أي نوع آخر، فيمكن لنقرة واحدة على الزر في الموقع الإلكتروني أن تدمر حياة الإنسان، لذلك ننصح بالتوجه إلى مؤسسة أجيال لعلاج الإدمان من أجل التخلص من هذا الإدمان اللعين والتمتع بالحياة من جديد.

لمعرفة البرامج المتاحة في مؤسسة أجيال لعلاج الإدمان ، يمكنك التواصل معانا في سرية تامة من خلال :

  •   01000505440
  •   01156956098
  •   info@agyalrecovery.com

أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان – المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)، جميع الاستشارات تكون في سرية تامة

المصادر:

Leave a Comment