الميثامفيتامين

الميثامفيتامين

تحدثنا في الموضوع السابق عن الأمفيتامين وعن التركيبة الكيميائية الخاصة به ، وسلطنا الضوء على تاريخ إنتاج هذة المادة والأشكال الدوائية المعروفه بها في الأسواق ، ومن هذا المنطلق سوف نستكمل معكم حملة التوعية التي أطلقتها مؤسسة أجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان ونقوم في هذا الموضوع بتناول شرح مادة مخدرة جديدة كان لها الأثر السئ في حياة الكثير من مجتامعتنا العربية ألا وهي  ” الميثامفيتامين” و هي كذلك مادة منشطة لخلايا المخ بشكل مبالغ فيه يؤدي إلي الكثير من الأضرار ..تابعوا هذا الموضوع ستجدوا ما يفيدكم حول إدمان الميثامفيتامين.

ما هو الميثامفيتامين ؟ وما هي المسميات الدوائية المعروف بها ؟

 

باختصار وتبسيط لتعريف الميثامفيتامين أنه مادة كيميائية تكون في شكل حبوب تشبة الزجاج في الملمس والشكل من شأنها العمل على تنشيط الخلايا العصبية المخ حتى تجعل سرعة إرسال الرسائل العصبية للمخ تتضاعف بشكل كبير عند تناولها ، ويؤدي ذلك التنشيط المبالغ  فيه إلي  شعور المتعاطي بالسعادة والاسترخاء والانفصال التام عن الواقع حتى يقبل بشكل أكبر على تناولها مرات عديده ، أما بالنسبة للشق الآخر من السؤال  وهو الخاص بالمسميات الدوائية التي يتضمنها الميثامفيتامين فهو له أكثر من اسم تجاري يعرف به وهم ( الشبو – الأزرق – الجليد- الكريستال) وجميع هذة الأسماء مشتقه من الشكل الخارجي الخاص بحبوب الميثامفيتالين التي تؤدي إلي تدمير خلايا المخ مع الاستمرارية في تعاطيها .

 

الأشكال المختلفه التي يمكن تعاطي الميثامفيتامين من خلالها

 

الميثامفيتامين مثله كمثل أي مادة مخدره يمكن تناولها بأكثر من طريقة مختلفه يحترف المدمنين في ابتكارها والاستمتاع بها كل متعاطى حسب مزاجه الشخصي ولكن في النهاية التأثير السلبي لها موجود بنفس الفعاليه في كافة الاشكال المختلفه لتناولها ، فيمكن لأحد أن يتناولها عن طريق البلع المباشر لها كحبوب مثل أي دواء ، والبعض يقوموا بطحنها وتعاطيها من خلال الاستنشاق عن طريق الأنف بعد أن تصبح بودره سهله الاستنشاق ، وكذلك يمكن تناولها عن طريق التدخين واتسبدال الميثامفيتامين مكان التبغ الموجود في السجائر المعتادة ،  ويمكن كذلك إذابة مسحوق الميثامفيتامين في المشروبات الكحولية لأنه ليس له رائحة مؤثره أو نفاذة فتتعدد طرق تناولة واستخدامه بشكل كبير .

 

لماذا لا يستطيع المريض الإقلاع عن تعاطي الميثامفيتامين؟

 

على الرغم من أن الإدمان من أكثر العادات خطورة على الفرد وعلى المجتمعات ككل بشكل عام ومن أكثر أسباب انتشار العنف وارتكاب الجرائم في المجتمع تكون نابعه من المدمنين ، ولكن بشكل أو بآخر المتعاطي ماهو إلا مريض يكون مسلوب القوة والإرادة مسخر للمادة التي يقوم بإدمانها ، ونجد تحامل شديد من الأفراد المحيطين بالمدمن أو متعاطى المخدر يجعله يستمر في تناول المخدرات بالإضافه إلي وسائل الإعلام وبعض الشخصيات العامه التي دائماً ما توجه التوبيخ بشكل مباشر أو غير مباشر على المدمنين مما يساعد في هبوط المعنويات النفسية لديهم سواء كان لديهم الرغبه في الإقلاع عن الإدمان أو ليس لديهم الرغبه كل ذلك يجعلهم يستمرون في تناول المخدر بشكل أقوى  ، ولكن من الأصح أن نتكاتف جميعاً أفراد ومؤسسات في مساعدة المدمنين عن الإقلاع عن تلك العادة المدمرة لحياتهم وحياة أسرهم وأطفالهم وزوجاتهم وأن نساعد في توجيهم إلي المصحات النفسية المؤهلة لعلاج حالات الإدمان بشكل علمي  … دون تجريح أو تشوية نفسية المريض أكثر من الللازم .

 

إدمان الميثامفيتامين 

عند مصادفتك لشخص مدمن كيف تتصرف ؟

 

من أكثر الأسئلة التي يخشى الكثير من الناس سؤالها في العلن ويتساؤلنها دائماً بشكل سري وينتظرون الإجابه من أشخاص غير مؤهلين للرد على السؤال أو طرح سبل علمية صحيحه للتعامل مع المدمن ، ولكن إذا كان الشخص الذ اكتشفت أنه مدمنه من أقاربك أو أحد أفراد أسرتك فيجب عليك عدم النفور منه أو مقطاعته بشكل تام أو تعنيفه لأن ذلك سيدفعه لتناول المخدر مرة آخري لأنه هو مصدر السعادة والراحة بالنسبة له ولكن الأصح أن تتحدث له بلين ورفق وتتحدث معه عن مخاطر وأضرار إدمانه لتلك نوع المخدر الذي يتناولة سواء كان الميثامفيتامين أو أي نوع مخدر آخر حتى وإن كان هو يعلم جيداً تلك الأضرار البالغه عند تناولة للمخدر ولكن عقلة وأذنه بحاجه إلي سماعهم مرات عديده من قبل أشخاص داعمين له حتى يساعدونه على التراجع ، لأنه في كثير من الأحيان يتم اكتشاف المدمن في مراحل مبكرة من إدمانه للمخدر وفي هذة المرحله يكون الأمر أسهل بكثير في مساعدته للإقلاع عن تعاطى المخدر بالدعم النفسي الكبير ، على عكس المراحل المتأخره من الإدمان التي تتطلب تدخل طبي ومصحة نفسية علاجية .

وإذا كان الشخص المدمن الذي صادفته ليس من اقاربك فمن واجبك المجتمعي تجاهه أن تحاول إبلاغ أحد مصحات معالجه الإدمان التابعة للدولة حتى يقوموا بالتوجه إلي مكانه ومساعدته في علاج الإدمان ، ولكن أي تصرف سلبي يكون له انعكاسات سيئة وخطيرة في مستقبل المتعاطي .

 

طرق علاج إدمان الميثامفيتامين في 5  خطوات فقط

 

1-      رغبة المدمن في العلاج : تأتي أول خطوة  في خطوات علاج الإدمان أن يشعر المدمن بصعوبة ما وصل إليه من أضرار صحية ونفسية وأسرية ويكون لدية الرغبه في العلاج ولكنه لا يستطيع ، أو أن يوافق المدمن أحد أقاربه في دعوته للذهاب لمصحة نفسية لعلاج وتشخيص حالته الطبية ، لأن بدون رغبة المدمن الداخلية في العلاج تكون رحلة العلاج أكثر صعوبة بمرات عديدة.

 

2-      الكشف الطبي : يخضع المدمن إلي كشف طبي دقيق وشامل لكافة أجزاء جسدة الداخلية والخارجية لتشخيص حالته بشكل صحيح من البداية حتى يستطيع الطبيب المعالج وضع خطة علاجية تتوافق مع حالته الصحية ، فيقوم المدمن بإجراء تحاليل مختلفة من الدم والبول ، لتحديد نوع المواد الكيميائية التي تتخلل داخل جسدة ، وكذلك يقوم بإجراء بعض الفحوصات والإشاعات حتى يتمكن الطبيب من معرفة الأضرار الكاملة الواقعه على أعضاء جسدة نتيجة تعاطية المخدر ، ثم يقوم بإجراء فحص خارجي لشكل وجهه وجسدة حتى يتبين مدى وصول الآثار الخارجية للمادة التي يقوم بتناولها.

 

 

3-      التوقف عن تعاطي المخدر : بعد أن يتم الفحص الطبي السليم يتم بعد ذلك منع المريض من تناول أو تعاطي أي مادة مخدرة ويقوم الفريق الطبي المختص بعلاجه بإعطاءة العديد من الأدوية التي من شأنها تهدئة وخفض حدة الأعراض الانسحابية  للمادة المخدرة  ، ومتابعة تامة لحالته الصحية التي من المحتمل أن تتدهور نتيجة سحب المادة المخدرة التي اعتاد الجسد على تناولة لفترة زمنية .

 

4-      العلاج النفسي : فريق الأطباء النفسين لا يقل أهمية عن فريق الأطباء المعالجين لأن العلاج النفسي للمدمن هو علاج مكمل للعلاج الدوائي ، ويهدف العلاج النفسي في التعرف على شخصية المريض  و القيام بدراسة عن أسباب ودوافع لجوءة إلي تعاطي المخدر والعمل على علاج هذة الأسباب سواء من خلال التواصل مع المريض بشكل مباشر أو التحدث إلي أحد أفراد اسرته لمساعدة الطبيب النفسي في اتمام علاجه.

 

5-      التأهيل الاجتماعي  : يعد التأهيل الاجتماعي أسعد مرحلة يمر بها المدمن في رحلة علاجة لأنها المرحله التي يكون تعافى فيها المريض بنسبة كبيرة من إدمانه ل الميثاميفتامين  ، ويكون في هذة المرحله يتلقى بعد الارشادات التي تساعده على عدم العودة إلي المخدرات مرة آخرى واستعادة ثقة بنفسة حتى يستطيع مواجهة المجتمع بعد تعافية.

لمعرفة البرامج المتاحة في مؤسسة أجيال لعلاج إدمان الميثامفيتامين ، يمكنك التواصل معانا في سرية تامة من خلال :

01000505440
01156956098
info@agyalrecovery.com
أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان – ✵المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)، جميع الاستشارات تكون في سرية تامة

 

 

آية ناصر

Leave a Comment