بحث عن المخدرات

 

أصبحت المخدرات خطر كبير يهدد العديد من المجتمعات، حيث أصبح يشكل خطر فادح عندما تم استخدامه في الخفاء من أجل استهداف الشباب وتدمير مستقبلهم وصحتهم، لكن الأمر لم يكتفي بالشباب بل وصل إلى الأطفال الصغيرة في السن، مما ترتب عليه التعرض إلى المشاكل النفسية والاجتماعية والاقتصادية، ويظهر خطر هذه الظاهرة على المتعاطين، لذلك سنعرض في هذا الموضوع بحث عن المخدرات.

تعريف المخدرات

نقدم إليكم في بحث عن المخدرات المعلومات الكاملة عن المخدرات وكيفية علاجها والحد من إدمانها.

التعريف العلمي: هي كلمة مشتقة من كلمة إغريقية (Narcotic) عبارة عن مادة كيميائية ينتج عنها الرغبة الشديدة في النوم أو غياب الوعي.

التعريف الاجتماعي: هو كل ما يخدر العقل ويؤثر ع عقل وشخصية المدمن، ويوجد فرق بين الإدمان والتعود، حيث إن التعود هو أول طريق يسلك للإدمان والرغبة الملحة في تناول مادة معينة، لكن الإدمان هو تناول مادة مخدرة بطريقة مستمرة ويتم الاعتماد عليها بشكل شامل.

التعريف القانوني: هي مجموعة من المواد التي ينتج عنها إصابة الجهاز العصبي بالتسمم، ويتخذ القانون تجاهها أشد العقوبات والقوانين الرادعة.

أنواع المخدرات

يوجد نوعان رئيسان للمخدرات، تختلف حسب خطورتها على صحة وعقل الفرد، هذه الأنواع هي:

أولا المخدرات الكبرى

تعتبر من أشد أنواع المخدرات خطورة بسبب المواد السامة التي تحتوي عليها، وينتج عنها آثار سلبية تلحق بصحة الفرد، من أنواع المخدرات الكبرى الأفيون، الكوكايين، الماريجوانا، الحشيش، الهيروين، القات.

  1. الأفيون:

كان يتم استخدامه كدواء للمغص لدى الأطفال في سنة 1981م، كذلك تم اعتباره أنه مسكن للآلام، مهدئ للأعصاب، ضيق التنفس، ثم تم استخدامه مع بعض المواد في الهند مع الوصفات الطبية لمعالجة الأرق، الآلام الروماتيزمية، الإسهال.

  1. الكوكايين

يتم استخراجه من نبات الكوكا في أمريكا الجنونية منذ الآلاف السنين، ثم تم استخدامه كمخدر في عمليات جراحة العيون، وعندما تم إجراء بحث عن المخدرات أثبت مدى تأثيره على الجهاز العصبي المركزي.

  1. القات

هي شجرة خضراء يبلغ طولها حوالي 15 متر، وأوراق الشجرة شكلها بيضاوي، عندما يبلغ عمر الشجرة أسابيع يتم قطفها من أجل استخراج من داخلها مادة طعمها حامض من أجل مضغها لمعالجة الحمى، الصفراء، الآلام المعدة.

  1. الحشيش

تم استخدامه في العديد من الأغراض حيث صنع منه الاقشمة المتينة، والأمور الدينية مثل التغلب على الجوع والعطش، كما صنع منه شباك الصيد وصناعة الورق في القرن 12م، وفقًا إلى بحث عن المخدرات الذي أوضح فيه أنه فيما بعد تم استخدامه كمخدر في القرن  20 الميلادي عندما دخل الولايات المتحدة الأمريكية.

  1. الهيروين

يعتبر من مشتقات المورفين، هو عبارة عن مادة بيضاء اللون على شكل بلوري، يتم ذوبانه في الكحل والماء بصعوبة، تسبب الوقوع في الإدمان بسهولة.

  1. الماريجوانا

هي القمة الزهرية المؤنثة الموجودة في نبات القنب، بالرغم انها استعملت في بداية الأمر لعلاج الارق والصداع الا ان هناك بحث عن المخدرات اثبت انها تسبب الهبوط والتهيج في الأعصاب ويؤدي إلى الوقوع في الإدمان.

ثانيا المخدرات الصغيرة

يعتبر هذا النوع أقل أنواع المخدرات ضرر على الإنسان، حيث يوجد منها المواد الطبيعية والغير طبيعية مثل:

  1. الكافيين

تعتبر القهوة والشاي من الكافيين، تم تأكيد مدى خطورتهما على العقل والحالة النفسية، حيث ذكر في بحث عن المخدرات ان هذه المواد ينتج عنها ما يسمى التسمم الكفاييني والاضطراب النفسي التي تلحق الضرر بالجهاز العصبي لدى الفرد.

  1. الكوكا/ الكولا

هي شجرة تسمى كوكا أكيومنياتا تزرع في الأماكن التي تتميز بالدفء مناخها في قارة أفريقيا، وتعرف بذورها باسم بندق كولا التي يوجد بها الجلوكسيد كولانين والكافيين.

  1. جوزة الطيب

هي بذور يتم استخراجها من شجرة خضراء تسمى مريستيكا فراجرانس، تستخلص من غلاف البذرة زيت يستخدم لمعالجة الشعر والاغراض الطبية، فكثرة استخدامها يسبب الادمان.

مرحلة إدمان المخدرات

يدخل الفرد في العديد من المراحل قبل الوصول إلى مرحلة الإدمان، تؤدي إلى تناول المخدرات، وإذا تم معرفة هذه المراحل يمكن أن يساعد على العلاج سريعا وعدم الوصول إلى الإدمان، من أهم هذه المراحل التي ذكرت في بحث عن المخدرات:

  1. مرحلة التجربة: تستعمل المواد المخدرة في هذه المرحلة بمقدار بسيط، ففي مرحلة الشباب يتم تناولها بهدف الترفيه أو ترشيح أحد الأصدقاء بها، وفي مرحلة البالغين يتم تناولها بسبب الضغط النفسي مثل التعرض إلى الخسارة.
  2. مرحلة التناول بانتظام: يبدأ الفرد بتناول المواد المخدرة بطريقة منتظمة ومتكررة مثل تناولها على مدار اليوم أو عند التعرض إلى الضغط أو سوء الحالة المزاجية والتوتر.
  3. مرحلة الخطر: يبدأ في هذه المرحلة ظهور أعراض الإدمان والتعاطي على المتعاطي نتيجة الاستمرار في التناول، حيث يبدأ الشخص المتعاطي بالتعرض إلى الاضطرابات الجسدية والنفسية مما يجعله يلجأ إلى تناول هذه المواد من أجل الهروب من واقعه.
  4. مرحلة الاعتماد: يستمر الفرد في تناول المواد المخدرة بانتظام دون الاهتمام بالحالة الصحية، ويبدأ ظهور أعراض التعب الشديد عند عدم تناول هذه المواد، كذلك يصل الأمر إلى تناولها خلال قيادة السيارة، والتعرض إلى الفشل في الحياة المهنية والعائلية.
  5. مرحلة الإدمان: من هنا تبدأ أخطر وأصعب مرحلة حيث لا يقدر الفرد السيطرة على نفسه، وعدم القدرة في الابتعاد عن المخدرات وكثرة تناولها باستمرار حتى في الأوقات العادية.

تصرفات تدل على إدمان المخدرات

  1. تم ذكر العديد من التصرفات التي تظهر على مدمن المواد المخدرة في بحث عن المخدرات، هذه التصرفات تساعد على التعرف على الوقوع في خطر الإدمان، من هذه التصرفات هي:
  2. استخدام أحد الأدوية المسكنة أو المخدرة بطريقة مستمرة حتى عند عدم الحاجة إليها صِحِّيًّا.
  3. التعرض إلى العديد من الاضطرابات عند عدم تناول الدواء مثل الصداع، الاكتئاب، الآلام المعدة، الحمى، والنوبات العصبية.
  4. عدم القدرة على التوقف عن تناول المواد المخدرة على الرغم من معرفة أضرارها على الصحة والجسد.
  5. التفكير المستمر في الأدوية وكيفية العثور عليها بطريقة سهله.
  6. عدم الرغبة في القيام بالنشاطات أو الأعمال المفضلة قبل تناول الأدوية.
  7. القيام بالأفعال الخطيرة بعد تناول المواد المخدرة مثل القيادة.
  8. حدوث اضطرابات صحية وجسدية مثل عدم الرغبة في الأكل، كذلك التعرض إلى الأرق المستمر.
  9. أثبت بحث عن المخدرات بأن هناك بعض المدمنين يقومون بإضافة الكحول إلى الأدوية الأخرى الغير مخدرة.
  10.                     ظهور العديد من الأعراض على الجسد مثل النزيف من منطقة الأنف، الارتعاش، احمرار العين، صدور روائح كريهة من الفم.
  11.                     اللامبالاة في العلاقات الأسرية والمهنية وأيضا العاطفية، وعدم العناية بالمظهر الخارجي.
  12.                     فقدان الطاقة والإحساس بالنشاط، والتعرض إلى زيادة أو نقصان في الوزن.
  13.                     الحاجة المتكررة إلى الأموال والتبذير بشكل ملحوظ أو اختفاء الأموال والأشياء الثمينة من المنزل.
  14.                     التعرض إلى بعض السلوكيات غير طبيعية مثل اضطراب العلاقة مع العائلة والأصدقاء، عدم الإفصاح عن اي تفاصيل يقوم المدمن بها، يمنع المدمن أي فرد الدخول إلى غرفته.
  15.                     كثرة استخدام المواد المخدرة مما يؤدي إلى حدوث تشنجات، حدوث صعوبة في التنفس، فقد الوعي أحيانا، والدخول في نوبات القلب مثل الآلام الصدر.

لكن أظهر بحث عن المخدرات أنه يمكن يعالج الشخص المدمن من تعاطي المخدرات، من خلال بعض الخطوات التي يمكن إجراؤها في أحد المستشفيات المتخصصة لعلاج الإدمان مثل مؤسسة أجيال التي تقوم بتهيئة المدمن وإزالة السموم من جسده، والإرشاد النفسي والعلاج السلوكي بطريقة سهلة على المدمن وفي فترة قصيرة، كذلك تقوم بالمتابعة المستمرة مع المدمن حتى بعد علاجه.

لمعرفة البرامج المتاحة في مؤسسة أجيال لعلاج إدمان المخدرات، يمكنك التواصل معانا في سرية تامة من خلال :

ü 01000505440

ü 01156956098

ü info@agyalrecovery.com

أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان – المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)، جميع الاستشارات تكون في سرية تامة

المصادر

ü      http://www.gcc-cic.org/uploads/book_1392276747.pdf

ü      https://mawdoo3.com/%D8%A8%D8%AD%D8%AB_%D8%B9%D9%86_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA

Leave a Comment