ترك العادة السرية

العادة السرية من أكثر المشاكل الخاصة التي تواجه الكثير من السيدات والرجال ويخجل أصحاب هذة العادة السيئة في التحدث أو البوح عن مشكلتهم بشكل صريح ، ولكن بالتأكيد هم يبحثون عن الحل ويريدون المساعدة في الإقلاع عن ممارسة العادة السرية لمواجهة أعراض ترك العادة  السرية ولكن ربما لا يعرفون التبطيل الصحيح للتخلص من تلك المشكلة والتي يترتب عليها أضرار كثيرة على صاحبها تؤثر على حياته الشخصية بشكل خاص وعلى حياة الأسرية والعملية بشكل عام وتجعله دائماً  في حالة من التشتت الذهني وعدم التركيز الدقيق في أي ممارسة حميدة من ممارسات الحياة لذلك كان يستوجب علينا أن نُقدم لكم  يد العون لمساعدتكم و ترك العادة السرية بشكل علمي صحيح وأيضاً بشكل يساعدكم في معرفة مدى إمكانية التعايش بدون تلك العادة السيئة .

 

أسباب إدمان ممارسة العادة السرية

.. قبل أن ندخل في طرق العلاج بشكل صريح يجب علينا في البداية توضيح أهم الأسباب التي توصل لها علماء النفس التي تدفع السيدات والرجال لممارسة العادة السرية بشكل كبير حتى تصل إلي حد الإدمان في بعض الأحيان ويعجز الفرد عن الإقلاع عن تلك الممارسة السيئة ويجد نفسه محصوراً في أعراض ترك  العادة السرية التي لا يستطيع التغلب عليها وغالباً ما يعود مرة أخرى لممارستها بشكل مستمر وأهم الأسباب التي تدفع الأشخاص لممارسة العادة السرية هي :

1- مشاهدة الأفلام الجنسية الإباحية :

 يقع الكثير من الشباب والفتيات في سن المراهقة في الانسياق وراء أصدقاء السوء وقبول دعوتهم لمشاهدة الأفلام الإباحية عبر الإنترنت ، وأحياناً يبحث الشخص بنفسه عن مشاهدة تلك الأفلام في سن صغير جداً رغبة في إرضاء فضولة لمشاهدة ومعرفة تفاصيل العلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة ولكن ردة الفعل تكون غير متوقعة لأن مشاهدة تلك الأفلام وبالتحديد في سن مبكر للفتيات أو الشباب يؤدي إلي انبثاق المشاعر الجنسية من داخلهم ويشغل حيز كبير من مخهم في ذلك الفترة التي من غير الطبيعي أن يتم التركيز فيها على المشاعر الجنسية ، فيبحث الشاب أو الفتاة عن الوصول إلى هذه المتعة الجنسية التي يرونها في الأفلام الإباحية ويكون السبيل إلي ذلك هي تجربة ممارسة العادة السرية مرة تلو الأخرى وأحياناً يكون تجربة ممارسة العادة السرية مشروطاً فقط في وقت مشاهدة تلك الأفلام ، وأحياناً أخرى يصبح الأمر إدمان يقوم الشخص بممارسته في كل وقت دون إرتباطه  باستثارة جنسية محددة من أي نوع ، لذلك يجب على جميع الآباء والأمهات المراقبه الشديده لأبنائهم في هذا السن الحرج وضيق الأفق عليهم في استخدام الأنترنت بشكل غير صحيح والتعرف على أصدقائهم بشكل عميق حتى نستطيع أن نحمى أبنائنا وبناتنا من الوقوع خطأ في ممارسة العادة السرية .

 

2- تأخر سن الزواج :

 ثانى أهم أسباب ممارسة العادة السرية التي حصرها العلماء المتخصصون هو تأخر سن الزواج عند الرجال والنساء ففي ظل الظروف الاقتصادية المتعسرة في البلاد العربية ، وبعد ارتفاع متطلبات الزواج من قبل الأهالي ورغبة كل فتاة في تقليد غيرها من أقاربها وأصدقائها في شكل الفرح وتفاصيل الزفاف كل هذه العوامل وأكثر أدت إلي تأخر الزواج لدى الكثير من محدودى الدخل ، وبالطبع مع كبر السن لدى الرجل والمرأة تنمو المشاعر الجنسية والاحتياجات الجسدية بشكل كبير ولأنه من الطبيعي إشباع تلك الرغبات والاحتياجات بالطريقة السليمة التي أرشدنا الله إليها وهي الزواج الشرعي ، يضطر الشاب أو الفتاة إلي ممارسة العادة السرية بشكل مفرد منتظرين الزواج فيما بعد ولكن غالباً ما يفقدون متعتهم الحلال في زواجهم فيما بعد بعد تعودهم على ممارسة تلك العادة وكذلك لا يستطيعون ترك العادة السرية بشكل نهائى ، لذلك يجب على المجتمع أولاً ثم على كل شاب وفتاة والأهالي تيسير أمور الزواج وعدم وضع عراقيل مادية ضخمة تعيق من إتمام الزواج الحلال حتى نستطيع القضاء على تلك العادة السيئة المحرمة بين شبابنا وبناتنا في وقت قريب .

 

3- وجود مشاكل في العلاقة الزوجية : 

الأسباب السابقة التي ذكرتها هي فقط خاصة بغير المتزوجين من الشباب والبنات بينما كذلك يوجد وجود لممارسة العادة السرية بنسبة ليست قليلة بين المتزوجين وفي الحقيقة يرجع ذلك لعدة عوامل أهمها هي أن الزوج أو الزوجة يكونان قد تعودوا على ممارسة العادة السرية قبل الزواج ولا يستطيعون ترك العادة السرية حتى بعد إتمام الزواج ويستمرون في ممارستها سواء بشكل كبير أو مرات قليلة ، وثاني عامل هو وجود بعض الخلل في نمط الحياة الزوجية مثل سفر الزوج بعيداً عن زوجته لفترات طويله أو العكس مع أنه من الطبيعي أن يظل الزوج مرافق لزوجته ويجب أن لا تطول فترة البعد والغياب لشهور وسنوات عديدة فذلك أيضاً من أهم الأسباب التي تدفع الرجل والمرأة المتزوجين ممارسة العادة السرية حتى وإن لم يكن يمارسوها من قبل الزواج ولكن بعد الزواج تنضج المشاعر الجنسية لدى الرجل والمرأه بشكل كبير ويعتاد كل طرف عن ممارسة العلاقة الحميمة مع الطرف الآخر فحين يحدث بعد مفاجئ بين الطرفين لفترات طويلة يلجأ الزوج أو الزوجة أو الأثنان معاً لممارسة العادة السرية لتفريغ مشاعرهم الجنسية و احتياجاتهم الجسدية.

 

أضرار العادة السرية والآثار السلبية التي تترتب على ممارستها

 

بعد أن وضحنا أهم وأشهر الأسباب انتشاراً التي تدفع البعض لممارسة العادة السرية والتي لا يعلم الكثير عنها أنها تحمل أضرار نفسية وجسدية كبيرة لكل فرد يمارسها فسنقوم في هذه الفقرة بذكر أشهر الأضرار النفسية والجسدية التي تنتج عن إدمان ممارسة العادة السرية .

أولاً الأضرار النفسية

1- القلق والتوتر الدائم :

 ممارسة العادة السرية بشكل مستمر أو بمعنى أوضح التعود عليها والوصول إدمانها يسبب التوتر والقلق المستمر إلي صاحبها فهو دائماً يشعر بالارتباك أو القلق تجاه جميع من حوله  ويشعر دائماً بأن الجميع يعرفون عن ممارسته لتلك العادة السيئة مما يؤثر كل ذلك التوتر والقلق على حياته في شتى مستوياتها .

2- التراجع في الدراسة أو العمل :

 إدمان العادة السرية يؤثر بالطبع على الحصيلة العلمية والعملية بالنسبة لصاحبها فهي من أشهر الحاجات القارة على تشتت الانتباه والتي تؤثر على سوء المزاج العام للشخص الذي يمارسها عند انقطاعه عنها في أماكن العمل والدراسة لذلك الوصول إلي حد الإدمان في ممارسة العادة السرية يؤدي إلي الهبوط في مستوى الدراسة وكذلك في مجال العمل بشكل ملحوظ وواضح للجميع.

3- الشعور بالذنب والبعد عن الله :

 إدمانك وممارستك لتلك العادة يجعلك دائماً في أعماق ذاتك تشعر بالذنب والخجل من الله لأن معروف لدى الجميع أن ممارسة العادة السرية هو ذنب كبير نهى الله عن فعله لذلك عند استمرارك في ممارسة العادة السرية ستجد نفسك تتراجع في صلواتك وفي آداء عبادتك الدينية التي نشأت وتعودت عليها ولكن أحذر الاستمرار والإدمان لممارسة تلك العادى الذي ربما مع الوقت يقتل شعور الإحساس بالذنب داخلك ، وعليك أن تتأكد أن الله منتظرك للتوبة دائماً في أي وقت وأنه هو الغفور الرحيم.

4- عدم انتظام النوم :

 غالباً ما تجد الأشخاص الذين مدمنين لممارسة العادة السرية والذين لا يستطيعون ترك العادة السرية ما يعانون من اضطرابات شديدة في نومهم ويشعرون دائماً بعدم الاستقرار الطبيعي في النوم الذي يتمتع به كل إنسان ، فعدد ساعات نومهم ربما تكون أقل أو أكثر من الطبيعي ، وكذلك مة نومهم تكون متقطعه وغير مريحه نفسياً وجسدياً لذلك عليكم اتخاذ القرار الآن والاستعداد لمواجهة أعراض ترك العادة السرية.

5- الميل للعزلة :

 يميل دائماً الشخص الذي يُمارس العادة السرية بشكل مستمر إلى العزلة والجلوس في غرفته بمفردة والابتعاد دائماً عن الذهاب إلي المناسبات والاحتفالات العائلية والهروب من تجمعات الأسرة والعائلة بشكل كبير حتى يُصبح منعزل بشكل دائم وعادة ما يلحظ الأهل والأصدقاء تلك العزلة المفاجأه.

6- البرود الجنسي :

 من أكبر المشاكل التي يعاني منها السيدات والرجال الذين آمنوا ممارسة العادة السرية قبل أو بعد الزواج لأن الشخص يكون اعتاد الوصول إلى الراحة الجسدية والمتعة الجنسية بشكل مفرد دون شريك معه في العلاقة فبالطبع تقلل من متعته في العلاقة الزوجية مع شريك الحياة وتؤدي إلي البرود الجنسي بين الطرفين وتبلد المشاعر التي ينشب عنها خلافات ومشاكل زوجية عديدة وأحياناً تصل إلي الطلاق والانفصال بين الطرفين.

ثانياً الأضرار الجسدية

1- الضعف الجنسي لدى الرجال :

 أنتشر بشكل كبير في الآونة الأخيرة مشاكل الضعف الجنسي لدى الرجال المتزوجون وعند دراسة هذة المشكلة والبحث فيها تبين أن السبب هو ممارسة العادة السرية قبل الزواج الذي يؤثر بشكل كبير على الأداء الجنسي للرجل مع زوجته وربما تحدث مشاكل في تأخر الإنجاب بسبب تلك العادة.

2- الإلتهابات المهبلية :

 تُصاب السيدات اللاتي يمارسن العادة السرية إلي حد الإدمان بمشاكل في المهبل بسبب الإفراط من لمس تلك المنطقه الحساسه بشكل مبالغ فيه وغير صحيح خاصة وإن كان بعض السيدان يُقمن باستخدام بعض الأدوات المادية أثناء ممارسة العادة السرية فيعمل ذلك على إرتفاع نسبة التعرض للإصابات المهبلية بشكل كبير والتي تؤثر على العلاقة الزوجية بعد الزواج وكذلك آلام أثناء الحمل والولادة.

3- آلام عامة في الجسم : 

تؤثر العادة السرية على صحة الجسم بشكل عام عند إدمان ممارسته وعدم القدرة على تحمل أعراض ترك العادة السرية تؤدي إلى آلام في المفاصل ومنطقة الحوض بشكل عام والظهر وضعف عام في باقي الجسم.

كل هذه الأضرار السابقة هي جزء بسيط من تلك الآلام النفسية والجسدية التي يمكنك معاينتها فيما بعد من مداومتها على ممارسة العادة السرية وأعراض ترك العادة السرية لذلك من الأفضل والأولى أن تتخذ القرار الآن وتُقلع عن ممارسة تلك العادة السيئة ، ونحن معك في الموضوع القادم سنساعدك بالتأكيد عن أهم الطرق التي يمكنك من خلالها التخلص من ممارسة العادة السرية وهي طُرق علمية وسليمة ومجربة بالنجاح على العديد من الأشخاص الذين كانوا يعانون من نفس المشكله واتخذوا قرار الحل والإقلاع عنها . كل هذه الأضرار السابقة هي جزء بسيط من تلك الآلام النفسية والجسدية التي يمكنك معانتاها فيما بعد من مداومتك على ممارسة العادة السرية وأعراض ترك العادة السرية لذلك من الأفضل والأولى أن تتخذ القرار الآن وتُقلع عن ممارسة تلك العادة السيئة ، ونحن معك في الجزء القادم ستساعدك بالتأكيد عن أهم الطرق التي يمكنك من خلالها ترك العادة السرية وهي طُرق علمية وسليمة ومجربة بالنجاح على العديد من الأشخاص الذين كانوا يعانون من نفس المشكله واتخذوا قرار الحل والإقلاع عنها .

كيفية ترك العادة السرية بشكل نهائي

بعد أن قرأت الموضوع من بدايتة وتعرفت على الأضرار التي يمكن أن تُلحق بك طيلة حياتك من ممارسة تلك العادة السيئة بالطبع الآن في هذة اللحظات أتخذت قرار ترك العادة السرية وتشجعت وتحفزت على إنهاء تلك الأزمة من حياتك ، حتى تُصبح حياتك بشكل أفضل على كل المستويات لذلك سنوفيكم الآن بأهم الخطوات الفعالة التي إذا اتبعتها تستطيع ترك العادة السرية إلي الأبد وأهم هذه الخطوات هي :

1- التقرب إلي الله :

 آداء الصلوات والتقرب لله تعالى وقراءة القرآن من أهم الأشياء التي تُساعدك على ترك العادة السرية لأن ترك العبادات والفرائض يسمح لك بأكثر من مدخل للشيطان يمكنه من خلاله أن يُسيطر عليك ويستطيع تصغير الذنب في عينيك وتضخيم اللذة العائدة من الذنب بشكل كبير ، ولكن عند تقربك لله تعالى بالعبادات والفرائض بالطبع ستكون لديك القدرة على مواجهة تلك الأفكار التي تدفعك لممارسة العادة السرية .

2- إشغال الوقت بشكل مستمر :

 الفراغ هو من أكثر العوامل التي تدفعك لممارسة العادة السرية بشكل أو بآخر لذلك عليك أن تحارب الفراغ بكل ما أوتيت من قوة وأن تسعى بأن تكون حياتك ممتلئة بالصداقات والنشاطات المختلفة بجابن عملك أو دراستك بشكل أساسي ، لأنه كلما نجحت في المشاركة في الوسط المجتمعي والحصول على أنشطة مختلفة تشغل بها وقتك كلما نجحت في القدرة على ترك العادة السرية في وقت أقل أو تجنب حدوثها وممارستها من البداية .

3- عدم الجلوس بمفردك لفترات طويلة :

 الجلوس وسط الأسرة والأصدقاء أو الأماكن العامه يصعب عليك المهمه في ممارسة العادة السرية ويجعلك شخص فعال في محيطك بشكل أكبر بكثير وكذلك تستطيع التعافي و ترك العادة السرية من خلال ازدحام يومك بالناس الذي يستحيل في وجودهم ممارستك لتلك العادة السيئة .

4- ممارسة الرياضة بشكل مستمر : 

الرياضة تستطيع أن تفرغ الطاقات والشحنات السلبية المكبوتة داخل عقلك وجسدك لذلك يمكنك التعافي وترك ممارسة العادة السرية من خلال اعتمادك على بعض أنواع الألعاب الرياضية بشكل أو بآخر ، فيمكنك ممارسة الرياضة في المنزل أو ممارستها في صالات الجيم أو أحد النوادي الأهم هو أن تستطيع الالتزام بالمواعيد التي ستضعها لنفسك لممارسة الرياضة ، لأن الرياضة من أهم الطرق الفعالة والمجربة على أشخاص مختلفين والتي ساعدتهم بشكل كبير على ترك العادة السرية إلي الأبد.

5- عدم اليأس :

 لا تيأس فإذا كنت تريد حتماً تستطيع فلا تستمع لكلام المحبطين الذين يبلغوك دائماً بأن أمر ترك العادة السرية شئ مستحيل ولا أحد يستطيع التعايش بدونه كل هذا الكلام غير صحيح والغرض منه ضعف إرادتك وحماسك لإتخاذ قرار الإقلاع عن ممارسة العادة السرية ، حتى وإن أُصيبت بانتكاسة أثناء فترة الانقطاع وحدث ومارست العادة السرية مره تانيه لا تيأس فكل شئ بالتدريج والتدريب يُصبح أسهل وأبسط بكثير لذلك لا تترك أُذنيك للكلام السلبي.

 

في النهاية هذة هي الخطوات العملية والعلمية المجربة التي ستساعدك بالتأكيد على ترك العادة السرية ولكن إذا قُمت بتجربة هذه الخطوات والمحاولات لأكثر من مرة ومازالت تعاني من نفس المشكلة يمكنك طلب المساعدة واللجوء إلى طبيب مختص حتى يستطيع وضع بروتوكول علاج نفسي وطبي يجعلك تتجاوز هذة المشكلة و ترك العادة السرية بأمان ، لكن لا تستسلم وتأكد أن العواقب والأضرار أكبر بكثير من الفائدة أو المتعه التي تعود عليك وتستمر إلي لحظات فقط .

لمعرفة البرامج المتاحة في مؤسسة أجيال، يمكنك التواصل معانا في سرية تامة من خلال :

01000505440
01156956098
info@agyalrecovery.com
أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان – ✵المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)، جميع الاستشارات تكون في سرية تامة

آية ناصر 

Leave a Comment