ما هو الاستروكس

تؤثر أغلب المواد المخدرة على الجهاز العصبي بشكل مباشر، ولكن بتفاوت درجة تأثير كل مخدر منهم. ومن أخطر المواد المخدرة التي تؤثر بشكل مميت على الجهاز العصبي هو مخدر استروكس.

الأستروكس هو واحد من تلك المواد المخدرة التي انتشرت بشكل واضح في الفترة الأخيرة الماضية خاصاً في الوطن العربي، ويرجع السبب في انتشاره هو رخص سعره وترويج بعض الفيديوهات و الصور لمن يتعاطون هذا المخدر على وسائل التواصل الإجتماعي وغيرها، لذلك وجب التنبيه عن خطر الاستروكس و مشاكل إدمانه والأضرار التي يسببها على العقل والجسم وطرق الوقاية منه وتجنبه.  

ما هو الاستروكس؟ 

قبل أن نتعرف على الأضرار التي يسببها الاستروكس، يجب أن نعرف أولاً ما هو الأستروكس. 

الاستروكس هو مادة مخدرة تحتوي على بعض المواد الفعالة التي تؤثر وتسيطر على الجهاز العصبي مثل: مادة الهيوسين والاتروبين والهيوسيامين، كل هذه المواد لها تأثير مميت على الجهاز العصبي حيث يمكن أن تدمره بالكامل وذلك من خلال التخدير المستمر له، ولذلك فهو يفوق تأثير المخدرات الأخرى مثل الحشيش والهيروين و الترامادول، حيث يعد من أخطر أنواع المخدرات سواء على المستوى المحلي أو العالمي. 

شكلاً يتكون الاستروكس من مادة عشبية خضراء اللون، ويباع في أكياس بلاستيكية.

أما بالنسبة لتركيب الأستروكس، وووفقاً لبعض الأبحاث، فهو عبارة عن خلطة يتم تصنيعها من بعض الأعشاب الطبيعية مثل: نبات القنب، البردقوش والمرمية ويتم إضافة إليها الخلطات العطرية بجانب بعض المواد الكيميائية المسكنة مثل الأتروبين و والهيوسيامين، والهيوسين،التي يتم رشها. وتعد هذه المركبات ذات فعالية قوية وعالية عن نظريتها الطبيعية. 

يوجد  من الاستروكس نوعان، النوع الأول وهو الأشهر عبارة عن أعشاب خضراء اللون تضاف إليه المادة الفعالة عن طريق الرش، والنوع الثاني عبارة عن تبغ، يُضاف إليه المخدر بالطريقة نفسها(الرش).

استخدامات مخدر الاستروكس

في أول ظهور للأستروكس كان يُستخدم المواد الفعالة في الاستروكس لتهدئة الأسود أثناء عرض السيرك، كما أنه ُيعتبر مهدئ للثيران.

ولكن بعد ذلك بدأ ينتشر بشكل مُرعب بين الشباب، وبدؤوا يسيئوا استخدامه لدرجة الإدمان، و الأمر الأطر في هذا المخدر هو ليس لأنه أخطر أنواع المخدرات فقط، بل لأن ليس لدى معظم الناس أي فكرة عما يأخذونه وما مدى تأثيره على الأشخاص لأنه يمكن أن يكون السبب لموتهم على الفور. 

أسباب انتشاره 

يرجع بعض الأشخاص سبب انتشار مخدر الاستروكس هو رخص ثمنه مقارنة ببعض المخدرات الأخرى، كما أنه يعد من أقوى أنواع المخدرات مما يزيد شعبيته بين الشباب حيث يطلق عليه الشباب اسم (مخدر الشيطان) أو الفيل الأزرق، بالإضافة إلى الطريق التسويقية وتعدد أماكن الشراء وطريقة البيع كلها أمور ساهمت في انتشار هذا المخدر بطريقة غير قانونية،  ولكن وفقاً للخبراء بسبب انتشار الاستروكس بهذه السرعة هو لأنه الخبراء يتم صنعه في ورش العمل البسيطة، لأنه لا يحتاج إلى مكونات كثيرة، فقط يتكون عن طريق إضافة مواد كيميائية، سهلة الحصول عليها مثل أعشاب البردقوش، وفي بعض الحالات يتم إضافة بعض المبيدات الحشرية لتأثير أكبر، مما يجعله أكثر فتكاً. 

 

مخاطر إدمان مخدر الأستروكس 

مخاطر إدمان مادة الأستروكس مثلها مخاطر إدمان أي مخدر من نوع آخر، الفرق في هذا الأمر هو أن الأستروكس من أشد المخدرات فتكاً معروفة حتى الآن، مما يجعل التعامل مع الآثار الجانبية مهمة صعبة على المريض وعلى الطبيب. 

تسمى المواد المخدرة التي يصنع منها الأستروكس بالمؤثرات العقلية الجديدة أو( New Psychoactive Substance) التي تؤثر على الجهاز العصبي مباشرة و تخدره بالكامل، مما ينتج عنه بعض الأعراض التي تظهر على المدمن فور تناوله هذا المخدر، ومن هذه الأعراض: 

الأعراض التي تظهر على مدمن مخدر الاستروكس 

1- تغيير في شكل الأنف. 

2- ضيق في الدورة الدموية قد تؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات. 

3- الضعف العام. 

4- اضطرابات الجهاز العصبي.

5- احتقان شديد في البلعوم.

6- احمرار الوجه.

7- حشرجة في الصوت. 

8- اتساع حدقة العين. 

9- الهلاوس السمعية والهلاوس البصرية. 

10- فقدان الشهية.

11- قلة الحركة وقلة النشاط.

12- اختلال في التوازن.

13- اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل شعور (بالانتفاخ والتهاب في المعدة، تضخم الكبد). 

وكل هذه الأعراض تظهر فور تدخين المدمن لهذا المخدر، والتي يمكن أن تودي بحياته على الفور. 

                                             

طرق علاج الاستروكس

خطوات علاج الاستروكس مثلها مثل خطوات علاج أي نوع من إدمان المخدرات الأخرى، ولكن الأمر يختلف في أنه من الأفضل أن يتم التوقف عن تناوله فجأة ، وبعدها ستظهر الأعراض الانسحابية على المدمن في ساعات قليلة جدا من الإقلاع عن تناوله، يمكن أن تستمر لفترة قصيرة من يومين إلى ثلاثة أيام، و لكن تأثيرها يمكن أن تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين. 

الأعراض الانسحابية لمخدر الاستروكس تكون خطيرة وشديدة للغاية، خاصة بين المراهقين،  وذلك لأنه يؤثر بشكل مباشر على الجهاز العصبي، لذلك من الأفضل الحصول على الرعاية الطبية والمساعدة الصحيحة حتى يتم شفاء المريض من هذه المرحلة بأقل الخسائر. 

على حسب الشخص، تختلف أعراض انسحاب الاستروكس من الجسم، ويعود ذلك إلى مجموعة من العوامل التي تؤثر بشكل واضح على المريض، ومن هذه العوامل: 

أولهم الحالة الصحية العامة لجسم المريض، بأعراض الانسحاب يمكن أن تكون شديدة أو خفيفة على حسب الحالة الصحية للمريض الذي يقبل على علاج إدمان الاستروكس. 

ثانياً، الفترة الزمنية التي تعاطى فيها المريض مخدر الاستروكس تؤثر عى حدة الأعراض الانسحابية للمدمن في فترة علاجه بشكل قوي.  

ثالثاً، تؤثر الحالة النفسية للمريض على مدى تحمله لأعراض انسحاب المخدر من جسمه، لذلك ينُصح في هذه الفترة أن تكون العائلة و الأصدقاء بجانب المريض لتقديم الدعم المستمر له في هذه المرحلة الصعبة.  

مراحل علاج الاستروكس

تمر مراحل علاج إدمان الاستروكس بثلاث مراحل أساسية يتم اعتمادها داخل المستشفيات المتخصصة في علاج الإدمان، لضمان شفاء المريض وهذه المراحل هي: 

مرحلة التقييم

في هذه المرحلة يتم تقييم حالة المريض من قبل الأطباء المتخصصين، عن طريق إجراء بعض التحاليل الطبيبة، لمعرفة مدى خطورة الحالة،وما هي المدة التي تم تناول المخدر فيها، وتقييم لحالة النفسية و الجسدية للمريض، وغيرها من الأمور التي تنقلنا للمرحلة الثانية و الأهم وهي مرحلة إزالة السموم من الجسم. 

مرحلة إزالة السموم من الجسم

يتم في هذه المرحلة إزالة المخدر من جسم المريض والإنقطاع عنه والابتعاد تماماً عن تناول أي نوع من أنواع المخدرات. قد يلجأ بعض الأطباء في إعطاء المريض مجموعة من الأدوية المهدئة للتخفيف من حدة الأعراض الانسحابية. 

مرحلة الدعم النفسي

مرحلة الدعم النفسي من أهم مراحل وخطوات علاج الإدمان، فيها يتم تقديم مجموعة من الاستشارات و الجلسات النفسية للمريض، منها لتقديم الدعم النفسي الذي يحتاجه كل مريض في هذه المرحلة الصعبة في حياته ومنها لمعرفة الأسباب والدوافع التي كانت وراء تناول المخدرات في بداية الأمر. 

من خلال مرحلة الدعم النفسي يتم إعطاء المتعافي مجموعة من الأفكار النمطية والسلوكية الجديدة لتساعده في التكييف من الحياة مرة أخرى بعد خروجه من مصحات علاج الإدمان. 

إدمان المخدرات بشكل عام، وإدمان الاستروكس بشكل خاص يحدث بسبب قلة الوعي، ورغبة الشباب و المراهقين في تجربة أمور جديدة، للحد من انتشار ادمان المخدرات يجب نشر الوعي بشأن الأضرار السلبية لهذه العادات السيئة حتى يستطيع الشباب التفريق بين الأمور واختيار الطريق الصحيح بكل وعي. 

المصادر: 

CAIRO (Reuters)

Addiction Treatment Strox 

Leave a Comment