مخدر الجوكر

 

مخدر الجوكر نوع من أنواع المخدرات التي اشتهرت في الآونة الأخيرة في الكثير من الدول، ولكن الكثير من الأشخاص لا يعرفون ما هي مكونات الجوكر المخدر، فهو من المواد العشبية تتميز باللون الأخضر، ويستخدمها المتعاطي من خلال لفها في أوراق عثمانية، ويدخنها من خلال الاستعانة بأنبوب أو شيشة لا تحتوي على ماء، وتتعدد أضرار هذا المخدر وقد تصل هذه الأضرار إلى حد الموت، ويطلق على هذا المخدر المميت اسم “الحشيش الصناعي”.

مكونات الجوكر المخدر

  • يتكون الجوكر من تبغ يضاف إليه بعض المواد مثل (سم الفئران والصراصير والقوارض والمبيدات الحشرية والسماد)، بالإضافة إلى مزيج من الأعشاب غير المعروفة، يؤدي هذا المزيج إلى امتصاص كل المواد التي ذكرناها مسبقًا.
  • يؤدي تعاطي هذا المخدر إلى حدوث تلف في الخلايا داخل الدماغ، وقد يصل الأمر إلى وفاة المتعاطي من المرة الأولى لتدخين هذا المخدر السام.
  • يتكون مخدر الجوكر أيضًا من سماد كيماوي يؤثر نفس تأثير القنب، ولكن بنسبة أكبر، حيث يوجد به مركب أكثر قوة من الموجود في القنب بحوالي 800 مرة تقريبًا.
  • يحتوي مخدر الجوكر على حوالي 600 مادة من المواد المخدرة السامة، وتقوم أماكن تصنيع هذا المخدر بتطوير مكونات الجوكر المخدر والمركبات الموجودة به.

أضرار مخدر الجوكر

  • تعتبر مكونات الجوكر المخدر من أخطر المكونات، حيث أنها تؤدي إلى الإصابة بعدد كبير جدًا من المضاعفات، وقد تصل هذه المضاعفات إلى الارتباك أو الجنون أو تخيل أشياء غير موجودة.
  • يؤدي تعاطي مخدر الجوكر إلى عدم القدرة على تحديد حجم الأشياء ولونها.
  • يصبح مدمن الجوكر غير قادر على تحديد المسافة بشكل طبيعي.
  • يؤدي إدمان مخدر الجوكر إلى حدوث بعض التشنجات المفاجئة في الجسم، مثل تشنجات الرقبة أو تشنجات في أطراف الجسم كالذراع أو الساق.
  • يؤدي تعاطي الجوكر لفترة طويلة إلى الإصابة بأمراض خطيرة، مثل حدوث تلف في الجهاز العصبي وخصوصًا تلف الدماغ، مما ينتج عنه إصابة جهاز التنفس أو الإصابة بالمرض المعروف باسم “نقص التهوية”.
  • يعمل المخدر على ارتفاع نسبة ضغط الدم وزيادة ضربات القلب بشكل ملحوظ.
  • يؤدي تناول مخدر الجوكر إلى حدوث خلل في خلايا الدماغ، مما ينتج عنه احتمال قيام المتعاطي بالجرائم أو قدومه على الانتحار.
  • يعمل الجوكر على حدوث خلل في وظائف المخ، مما يؤثر على التفكير وإشارات الأعصاب.
  • يؤدي تعاطي هذا المخدر إلى الإصابة بفشل كلوي والاصابة بالأمراض المتعلقة بالقلب مثل حدوث خلل في عضلة القلب أو الإصابة بسكتة قلبية.

الأعراض الشائعة لإدمان مخدر الجوكر

يعتبر تأثير مكونات الجوكر المخدر أكبر من تأثير أنواع المواد المخدرة الأخرى، بحيث يحتاج متعاطي هذا المخدر إلى زيادة الجرعة بشكل تدريجي للحصول على نفس التأثير الذي اعتاد الجسم عليه، وعند الامتناع عن تناول مخدر الجوكر يظهر على المتعاطي عدة أعراض تتفاوت في الشدة على حسب المدة التي تم تناول المخدر خلالها بالإضافة إلى قدرة جسم المدمن على التعاطي وحجم الجرعة المتناولة، ويمكن أن يقوم المتعاطي بالتعامل مع هذه الأعراض في المنزل إذا كانت غير قوية، ولكن هناك حالات تستلزم إشراف طبي لمساعدة المريض والحفاظ على حياته، وعدم تعرضه إلى أي ضرر نفسي أو جسدي خلال فترة العلاج وصولاً إلى مرحلة التعافي، ومن أشهر وأهم هذه الأعراض ما يلي:

  • التعثر وعدم قدرة المتعاطي على الاتزان.
  • الشعور بصداع شديد والميل إلى العصبية والانفعال الشديد.
  • الدخول في نوبات من الاكتئاب الحاد، والرغبة في البعد عن الآخرين وحب العزلة.
  • عدم القدرة على الانتباه أو التركيز وقد يصل الأمر إلى انعدام التركيز بشكل تام.
  • تؤدي مكونات الجوكر المخدر إلى إصابة الجسم بالضعف العام وعدم القدرة على القيام بأي مجهود مهما كان بسيط.
  • فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام، والتقيؤ عند تناوله.
  • فقدان الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية.
  • ارتفاع درجة الحرارة بالإضافة إلى وجود اسهال شديد.
  • الاحساس بألم شديد في عضلات الجسم أو الشعور بوجع في العظام.
  • الشعور بألم شديد في الفك أو الأسنان.
  • الشعور بتوتر شديد، ويزيد التوتر عند حاجة الجسم لجرعة جديدة من المخدر.

علاج إدمان الجوكر

يعتمد برنامج العلاج الخاص بهذا النوع من المخدرات على بعض الأساسيات، والتي يمكن توضيحها كالآتي:

  • حصول المتعاطي على إشراف طبي وصحي بشكل دائم، وخاصة في حالة الإدمان الشديد.
  • تحديد الطريقة المناسبة للامتناع عن تناول الجوكر، حيث أن طريقة العلاج تختلف باختلاف الحالة ودرجة الإدمان، بحيث يتم اختيار علاج الإدمان بشكل تدريجي أو فوري.
  • دعم ومساندة المدمن نفسياً وعضوياً، حيث يساعد هذا الدعم على نجاح البرنامج العلاجي بشكل أسرع.
  • تقديم النصيحة للمدمن وتشجيعه على الاهتمام بعمله، حيث يسهم ذلك في عدم تفكير المريض في العودة إلى تناول المخدر مرة أخرى، وهو ما يعرف بالانتكاسة، كما يساعد ذلك على زيادة قدرة المريض بعد التعافي على العودة للحياة الاجتماعية.
  • تؤدي مساندة أفراد أسرة المريض وأصدقائه ودعمهم له معنوياً أثناء فترة العلاج إلى زيادة قدرته على تخطي مرحلة العلاج والتعافي بشكل أسرع.

مدة بقاء الجوكر في البول والدم

  • يظل أثر الجوكر موجود في بول المدمن لمدة لا تقل عن أسبوع ولا تزيد عن ثمانية عشر يومًا.
  • يظل أثر مخدر الجوكر موجود في دم المتعاطي لمدة لا تقل عن أربعة أيام ولا تزيد عن ستة أيام.

نصائح لنجاح علاج إدمان الجوكر

تحتاج فترة العلاج من إدمان الجوكر إلى عدة شروط لتخطيها بشكل آمن، وذلك حتى يصل المريض لمرحلة التعافي دون التعرض لضرر نفسي أو جسدي، ومن أهم هذه الشروط ما يلي:

  • اعتراف المتعاطي بخطورة تناول الجوكر وهو يعتقد أنه عبارة عن خليط من الأعشاب الآمنة التي تزيد من السعادة والطاقة والوصول إلى النشوة فقط، وأنها غير خطيرة وهذا هو ادعاء كل من يروج لهذا المخدر القاتل، فمن أهم خطوات البرنامج العلاجي هي إدراك الخطورة من تناول المخدر ورغبة المتعاطي في التعافي والاقلاع عن الإدمان.
  • إخراج السموم من جسم المتعاطي تحت إشراف فريق طبي متخصص في ذلك، وذلك من خلال مكوث المدمن حوالي شهرين في مركز لعلاج الإدمان، يخصص منهم أربعة عشر يومًا للتخلص من السموم وهذه الفترة تعرف بفترة الفطام من المخدر، ويعتبر هذا النوع من المخدرات من أكثر الأنواع صعوبة في إخراجها من الجسم، وهذا ما يجعل فترة الانسحاب أكثر صعوبة، ويزيد من رغبة المدمن في تعاطي المخدر، فيلجأ الأطباء إلى إعطائه مسكنات طبية من أجل تخطي هذه المرحلة بأمان.
  • تأهيل المريض نفسياً، حيث يؤدي الجوكر إلى الإصابة بأمراض نفسية كثيرة مثل العدوانية والاكتئاب والقلق المرضي، ويتطلب ذلك علاج نفسي مكثف، ويتم ذلك من خلال برنامج رياضي أو ترفيهي.
  • تقديم الرعاية والرقابة من قبل أهل المريض بعد التعافي، وذلك لكي يضمن عدم عودته للإدمان أو الانتكاس، وذلك يحتاج إلى اهتمام كبير بالإضافة إلى إجراء تحليل طبي من وقت إلى آخر للاطمئنان على صحة المدمن بعد التعافي.

جدير بالذكر أن مخدر الجوكر لا يؤثر نفس تأثير الحشيش، بل أن تأثيره ومضاعفاته أكثر خطورة، حيث أن مكونات الجوكر المخدر تؤدي إلى حدوث مضاعفات بسيطة في بداية التعاطي مثل الغثيان أو القيء أو فقدان الوعي، وقد تزيد مضاعفاته حتى تصل إلى الإصابة بنوبات هلوسة بسيطة تشتد كلما زادت الجرعة المتناولة.

لمعرفة البرامج المتاحة في مؤسسة أجيال، يمكنك التواصل معانا في سرية تامة من خلال :

01000505440
01156956098
info@agyalrecovery.com
أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان – ✵المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)، جميع الاستشارات تكون في سرية تامة

Leave a Comment