مرض التوحد واحد من الأمراض التي يصاب بها الأطفال في بداية حياتهم، حيث يظهر على الطفل المصاب بالتوحد الكثير من أعراض التوحد عند الطفل ناتجة عن أسباب متعددة، كما ينصح الأطباء بضرورة العناية بالمرض، والحرص على معالجته في أسرع وقت عند ظهور أعراض التوحد، لذلك تابعي معنا السطور الآتية لمعرفة ما هي أسباب وأعراض مرض التوحد.

أعراض التوحد عند الطفل ما هو مرض التوحد؟

 مرض التوحد عبارة عن حدوث اضطرابات عند نمو مخ الطفل، هذه الاضطرابات تسمى اضطرابات الطيف الذاتوي Autism spectrum disorder ، يطلق على اضطراب التوحد اسم الطيف نظرًا لتعدد في أنواعه، ويعرف بأنه العجز حيث تظهر هذه الاضطرابات في مرحلة الرضاعة قبل أن يتم الطفل عمر 3 سنوات، تعمل الاضطرابات الذاتوية على التأثير على قدرة تفاعل الطفل مع الآخرين وبناء علاقات معهم.

 تؤكد التجارب العلمية في الولايات المتحدة الأمريكية أنه 6 أطفال من بين 100 طفل مصابون بطيف التوحد، وان عدد هذه الحالات يرتفع بطريقة مستمرة، لكن من المجهول حتى الآن هل هذا الارتفاع بسبب الكشف أم هو ارتفاع حقيقي في عدد الحالات المصابة أم نتيجة لهذين السببين.

 كما نشرت مجلة الأكاديمية الأمريكية في سنة 2017م أن الأطفال الأكثر تعرضًا للتوحد هم الذكور، فقد أثبتت دراسة علمية أنه طفلة من بين 3 أطفال مصابين بمرض التوحد والطفلين الآخرين ذكور مصابين بالتوحد.

 كذلك قامت منظمة الصحة العالمية بإجراء تجربة كانت نتيجتها أنه طفل من بين 160 طفل مصاب بالتوحد حول أنحاء العالم، يعتبر هذا تقرير متوسط، فقد وجد اختلاف في مستوى انتشار المرض، بالإضافة إلى حدوث ارتفاع مستمر للمرض على مستوى العالم.

 أسباب مرض التوحد عند الطفل

 لا يوجد سبب واحد معروف عن أسباب مؤكدة لمرض التوحد عند الطفل، لكن هناك أسباب متشابهة بين الأطفال رجحت أنها تكون هي أسباب المرض، مثل:

  1.   الأسباب الوراثية:

يظن بعض العلماء أن معظم الجينات التي يتوارثها الطفل من أبويه تجعله أكثر تعرضًا إلى الإصابة بمرض التوحد، فمن المعروف أن التوحد يعتبر من الحالات المتوارثة التي يمكن أن تنتقل إلى أفراد العائلة مثلًا يمكن أن يصاب أشقاء الطفل المصاب بمرض التوحد إذا كانوا أصغر منه في العمر، كما أنه من المنتشر إصابة طفلين تؤامين بالمرض، كذلك من الممكن ان تُعطي خصائص الجينات المصابة بالتوحد إلى المتلازمة الجينية النادرة مثل: متلازمة ويليام، متلازمة انجلمان، متلازمة اكس الهش فيؤدي إلى ظهور أعراض التوحد عند الطفل.

  1.   حدوث تشوهات في الدماغ:

يظن بعض الباحثين أن مرض التوحد متصل بنمو الدماغ خلال فترة الحمل أو بعد عملية الولادة، قد أكدت الكثير من الدراسات المختلفة وجود عيوب في تركيب بعض مناطق الدماغ لدى الأطفال المصابين، كذلك أيضا تم وجود تشوهات في معظم النواقل العصبية مثل مادة السيروتونين لدى معظم المصابين، فهذا يسبب حدوث تشوه في الرسائل المرسلة والمستقبلة في منطقة الدماغ.

  1. العوامل البيئية:

يسعى العلماء إلى معرفة إذا كانت هذه العوامل مثل المضاعفات خلال فترة الحمل أو بسبب معظم الأدوية أو الإصابة بالالتهاب الفيروسي.

  1. عوامل أخرى:

يخضع العلماء للبحث والتجارب التي تشمل: دراسة ما هي المشاكل التي تحدث أثناء فترة الحمل أو عملية الولادة التي تسبب الإصابة بمرض التوحد، ودور الجهاز المناعي في ظهور أعراض التوحد عند الطفل، يظن العلماء بأنه إصابة في منطقة اللوز التي تعتبر جزء من الدماغ الذي يقوم بمعرفة حالة الخطر.

 كذلك يوجد دراسة لمعرفة إذا كان هناك علاقة بين اللقاحات التي كانت تعطى للأطفال وبين طيف التوحد، أيضا اللقاح الثلاثي الذي يطعم ضد مرض النكاف، الحصبة الألمانية، بالإضافة إلى اللقاحات التي توجد بها مادة الثيميروسال المحتوية على كمية قليلة من الزئبق.

 عوامل خطر الإصابة بمرض التوحد عند الطفل

 يصيب مرض التوحد الأطفال في كل أنحاء العالم، قد وجد تزايد في عدد الحالات التي تم تشخيصها بالإصابة بالمرض، لكن هناك أعراض التوحد عند الطفل خطيرة التأثير، وترفع من احتمالية الإصابة بطيف التوحد كالآتي:

  1.   الولادة المبكرة: قد تسبب الولادة المبكرة جدا قبل نهاية الأسبوع السادس والعشرين من فترة الحمل التعرض المؤكد إلى الإصابة بمرض طيف التوحد.
  2.   الجنس: يعتبر طيف التوحد أكثر انتشارًا عند الأطفال الذكور أكثر من الإناث، ومن المعتقد أن هذا نتيجة لحدوث اختلاف في الجينات الخاصة بالكروموسوم X.
  3.   العامل الوراثي: يرتفع خطر ولادة طفل مصاب بالتوحد بسبب وجود فرد من أفراد العائلة من الوالدين أو الأقارب مصاب بالمرض حتى لو كان يعاني من مشكلة بسيطة في مهارة التواصل.
  4.   بعض الجينات الوراثية: إذا كان هناك الشخص يعاني من متلازمة الكروموسوم زيت أو متلازمة إكس هش يكون أكثر تعرضًا إلى الإصابة بطيف التوحد.
  5.   مشاكل الحمل: يسبب سوء التغذية لدى الأم أثناء فترة الحمل خاصة عدم الحصول على كمية مناسبة من حمض الفوليك أو حدوث مضاعفات في عملية الولادة أو الإصابة بالعدوى في فترة الحمل، كذلك تعرض الأم إلى تناول بعض المواد الضارة مثل الكحول والسجائر أو الإصابة بمرض السكري والزيادة في الوزن يسبب تعرض الطفل للإصابة بالمرض.

أعراض مرض التوحد عند الطفل

  •   الابتعاد عن اللهو مع الأطفال بطريقة واضحة.
  •   عدم الاستطاعة على الاتصال البصري بطريقة سريعة.
  •   كثرة نطق الكلام بطريقة متكررة أثناء الحديث.
  •   تدقيق الطفل المصاب بمرض التوحد في التفاصيل الصغيرة.
  •   عدم التحدث بطريقة طبيعية، فهو يتأخر في الكلام.
  •   الانتظام بالروتين، وعند حدوث خلل فيه يصاب بالغضب.
  •   يشعر الطفل بالعدوانية نحو الأطفال الآخرين.
  •   عدم قدرة الطفل على التعبير عن إحساسه نحو الآخرين.
  •   عدم الاستجابة والانتباه عند مناداة الطفل باسمه.
  •   عدم القدرة على التعرض إلى الصوت العالي أو الضوء.
  •   عدم الرغبة في تناول كافة الأطعمة، ويفضل بعض الأطعمة المعينة ولا يغيرها.
  •   القيام بمعظم الحركات التي لا تفهم وتسبب الأذى إليه مثل خبط الرأس.
  •   إصابة الطفل بحالة الإضطراب ثنائي القطب والشعور بتقلبات المزاج.

أعراض التوحد علاج مرض التوحد عند الطفل

 لا يوجد حتى الآن علاج يناسب كل الحالات المصابة بنسبة 100%، وفي الواقع أن مجموعة العلاج المتوفرة حاليًا لمرض التوحد يمكن اعتمادها في المدرسة أو في المنزل، كما يمكن للطبيب إيجاد الأمور المتوفرة في مكان المعيشة والتي يمكن تساعد في التعامل مع الطفل المتوحد، لذلك يلجأ الأطباء إلى معالجة مرض التوحد من خلال الطرق الآتية:

  1. العلاج السلوكي:

 يتم التعامل مع الطفل المصاب بطريقة هادئة، كذلك متابعة بعض البرامج التي تعمل على تطوير المهارة السلوكية واللغوية، وتعليمه كيفية التواصل مع الآخرين.

  1. العلاج التربوي:

 يجب اتباع العلاج التربوي من خلال الخبراء المتخصصين، والذي يكون إلحاق الطفل بالعديد من الأنشطة التي تعمل على زيادة مهارات الاتصال لديه.

 العلاج الأسري:

 يكون هذا العلاج من خلال تعامل الطفل مع أفراد العائلة، تعليم الأسرة كيفية التعامل مع الطفل المصاب بمرض التوحد، فذلك يساعد على معالجة الطفل سريعًا.

  1. العلاج الدوائي:

 يصف الطبيب المعالج بعض من الأدوية المناسبة إلى حالة الطفل، قد تحتوي هذه الأدوية على مضادات للذهان والقلق، لكن يجب تناولها تحت إشراف الطبيب والمتابعة المستمرة معه.

 بعد قراءتك لهذا المقال ومعرفتك ما هو مرض التوحد، وما هي أعراض التوحد عند الطفل، إذا لاحظت وجود واحدة من هذه الأعراض على طفلك، يجب عليك التوجه إلى مؤسسة أجيال للصحة النفسية مباشرة لتشخيص حالة طفلك والبدء فورا في العلاج.

وفي مؤسسة أجيال تقدم لك طاقم متخصص من الأطباء المتخصصين لمساعدتك في تخطي العقبات التي تواجهك، إذا كنت تريد استشارة طبية أو حجز مكان في مؤسسة اجيال لعلاج الإدمان، كما يمكنك أيضاً التواصل معنا من خلال 

  •       01000505440
  •   📱01156956098
  •   📧info@agyalrecovery.com

 

أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان –  المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

 

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)،  جميع الاستشارات تكون في سرية تامة.

المصادر:

Leave a Comment