كيفية علاج الإدمان في مصر

علاج الإدمان

إدمان المخدرات أمر خطير، والأخطر من ذلك  هو التعود عليه وعدم القدرة على الرجوع عن هذه الخطوة. يعتبر إدمان المخدرات إساءة استخدام المادة المخدرة، حيث يصبح الإدمان سلوكًا قهريًا يتعرض فيه جسم المتعاطي عملية بيولوجية تحدث نتيجة إفرازات معينة في الدماغ، سواء بسبب المواد المخدرة، أو بفعل سلوك يعود عليه بالمتعة واللذة، ويكون سلوك المدمن خارج عن سيطرته، وقد يتسبب ذلك فى مشاكل له أو للآخرين. في هذه المرحلة يتطلب الأمر التدخل الطبي لعلاج الإدمان على الفور حتى لا يتعرض المريض أو الآخرين للأذى ويجب لجوء المدمن إلى مصحة لعلاج الإدمان يتلقى المساعدة اللازمة. وعادة ما تكون أصعب خطوة هي اعتراف المريض بإدمانه والذهاب إلى مصحة لعلاج الإدمان لتلقي العلاج المطلوب.

علاج الإدمان

تبدأ أولى خطوات العلاج بإزالة السموم من الجسم، وهي تعتبر أصعب خطوة يمر بها المدمن أثناء إقامته في  مصحة لعلاج الإدمان. في هذه الخطوة يتم قطع تعاطي المخدرات عن الجسم فجأة،  مما قد يسبب بعض الأعراض مثل حالات الاضطراب الشديدة ونوبات غضب، نوبات اكتئاب متكررة، وغيرها من الأعراض التي يتعرض لها المريض بسبب تخلص الجسم من آثار مواد الإدمان الموجودة فيه.

مرحلة إزالة السموم من الجسم، لا تعني بالضرورة غسل الدم أو تغييره كما هو شائع، ولكن يمكن في بعض الحالات في مصحة علاج الإدمان اللجوء لبعض الأدوية والعقاقير ولكن كل هذا يكون تحت إشراف الأطباء المتخصصين. بينما في معظم  الحالات الأخرى يكون الاهتمام الأول والأخير بالجانب الطبي المصحوب بجمع المعلومات حول المريض، والتقييم النفسي والاجتماعي له.

علاج ادمان

مصحة لعلاج الإدمان

بعد مرحلة إزالة السموم من الجسم، تأتي المرحلة الثانية من رحلة العلاج وهي مرحلة علاج الأعراض الانسحابية. الأعراض الانسحابية التي يعاني منها المريض هي أعراض نفسية وجسدية نتيجة المرحلة الأولى في علاج الإدمان وهي إزالة السموم من الجسم.

يعاني المريض في هذه المرحلة بعدد من أعراض انسحاب المخدر من الجسم ومن هذه الأعراض: اضطرابات النوم والأرق،  ويصاحب ذلك آلام في البطن وارتفاع ضغط الدم والتعرق وارتفاع درجة حرارة الجسم. في بعض الحالات، قد يصل الأمر إلى الهلوسات شديدة، وقد يصل الأمر إلى محاولة الانتحار نتيجة الإكتئاب الشديد الذي يتعرض له المريض أثناء هذه الفترة. قد تستمر مرحلة علاج الأعراض الانسحابية من إسبوعين إلى شهر ويجب أن يكون المريض أثناء هذه الفترة في مصحة لعلاج الإدمان متخصصة حتى يتم العناية به طبياً ونفسياً.