أضرار الحشيش

أضرار الحشيش ، يُعرف الحشيش بأنه إحدى المواد المسببة للإدمان، ويمتلك الحشيش خطورة كبيرة على الجسم عند محاولة سحبه عن باقي المواد الكيميائية الأخرى والمركبة صناعيًّا كالمورفين والهيروين والترامادول، وقد يظن الكثير أن كثرة استخدام الحشيش لا يعتبر إدمان، في حين أن الحشيش يشتمل على ٤٢١ مركب كيميائي، ورغم ذلك فيمكن علاج إدمان الحشيش بطرق منزلية، وفيما يلي سوف نوضح لكم أشهر ٥ أضرار الحشيش وكيفية علاج إدمانه.

الحشيش

  • يستخلص الحشيش من نبات هندي يسمى القنب وهو مادة راتنجية، ويتم استخدامه في صناعة الحبال، ويستخلص من الحشيش عدد كبير من المنتجات المخدرة، ويؤثر على كل من الحالة الجسمانية والنفسية ك الماريجوانا.
  • يتكون الحشيش من الهيدروكربونات الشمعية والتي تساهم على القار المترسب في رئة المتعاطي، وتكون التوربينات التي تضر الرئتين بسبب تشابهها بالقار.
  • كما يتضمن الحشيش عدد من السموم كغاز النشادر، وبخار الأسيتون، وغاز ثاني أكسيد الكربون.

الإدمان

  • يمكن تعريف الإدمان بأنه الاستعمال المفرط للمواد المخدرة واستخدامها كثيرًا حتى التعود عليها وصعوبة بذل أي مجهود إلا بعد تناول الجرعة، وتصبح هذه المواد السامة هي المتحكمة في حياة الإنسان ويكون المدمن تحت سيطرتها وليس العكس.
  • وفيما يلي سنتناول معكم أشهر ٥ أضرار الحشيش وكيفية علاج إدمانه:

أضرار الحشيش 

  • عند تعاطي الحشيش بشكل مستمر يؤدي ذلك اصفرار الجلد، واحتقان شديد يجعل شكل المتعاطي متميز عن الآخرين، وسقوط الشعر.
  • يؤدي إلى حدوث مشاكل في مهام الحواس، فنجد أن المتعاطي يشعر بالجوع الكاذب، كما تؤدي دخول المادة المخدرة الفعالة داخل الجسم إلى  حدوث تغيّرات بيولوجية في الخلايا، وهذه المواد هي دلتا ٨ و دلتا ٩، والتي تبحث عن المناطق المليئة بالدهون في الجسم كالمخ والخصيتين، وبعد مرور فترة زمنية محددة تمر هذه المواد إلى الكبد من خلال مجرى الدم، وتتكسر من جديد إلى مركبات صغيرة وبسيطة، ويتم طردها من الجسم في الفضلات والبول.

أولًا: أضرار الحشيش على جهاز المناعة

  • يتشكل جهاز المناعة في جسم الإنسان من كرات الدم البيضاء و المحتوية على خلايا النيوترال، وخلايا لمفاوية، وفيلات تتحكم في إنتاج أجسام مضادة لمحاربة أي مادة كيميائية غريبة عن الجسم، أو أي فيروس وتهاجمه.
  • كما يحتوي جهاز المناعة على زوائد سيتوبلازمية تحارب تلك المواد وتقضي عليها بعد امتصاصها، وعند تعاطي الحشيش فيؤثر ذلك بالسلب على وظيفة الجهاز المناعي، مما يقلل من البروتينات ويصبح الجسم غير قادر على مواجهة السموم المتواجدة في الحشيش.
  • من أبرز أضرار الحشيش على جهاز المناعة أنه يهدم الشعيرات الهوائية الموجودة في جسد الإنسان والتي تكون مترافقة مع تعاطي الحشيش، وتراكم البلغم، والتهاب الجيوب الأنفية، و حدوث نزلات البرد والنزلات الشعبية بشكل دائم.

ثانيًا: أضرار الحشيش على الجهاز التناسلي

  • هناك اعتقاد خاطئ بأن تعاطي الحشيش يزيد من مدة العلاقة الحميمية ويرفع من الرغبة الجنسية، إلا أن هناك دراسات أثبتت أن من أضرار الحشيش على جسم الإنسان أنه يقلل من تحفيز هرمون الذكورة والمعروف باسم هرمون التستوستيرون مع حدوث ضمور في الخصيتين، كما أن هناك ٤٠٪ من الأشخاص المتعاطين للحشيش يعانون من العقم والركود الجنسي وقتل الحيوانات المنوية.
  • أما في حالة المرأة التي تتعاطى الحشيش فهذا قد يؤثر على الدورة الشهرية ويحدث اضطراب بها، كما يؤخر من النمو الجنسي وضعف التبويض أو فشله.

ثالثًا: أضرار الحشيش على صحة القلب

  • قد يسبب تعاطي الحشيش بشكل مستمر إلى ارتفاع عدد نبضات القلب والتي يصل معدلها إلى ١٥٠ نبضة لكل دقيقة، وهذا يرجع إلى تفاقم كمية غاز ثاني أكسيد الكربون والذي يمر إلى الرئتين، مما يحفز القلب للعمل بشدة حتى يتم توفير كمية كبيرة من الأكسجين الضروري لحياة الإنسان والمطلوب لعضلة القلب.
  • قد يؤدي عمل القلب بهذه القوة إلى تدهور صحة القلب، وإتلاف العضلة، وتوقف نبضات القلب.

رابعًا: أضرار الحشيش على خلايا المخ

  • عند تعاطي الحشيش بطريقة خاطئة والإفراط في تناوله قد يؤثر على وظائف المخ وخلاياه، فهو يؤثر على الإدراك وأماكن الذكاء والإحساس بالوقت، وعدم القدرة على التفكير أو اتخاذ القرارات، كما يؤثر على عدم الإحساس بالمسافات أو الأماكن، والشعور بالرهبة والخوف وارتجاف الجسم وحدوث حركات لاإرادية.
  • كما قد يسبب تعاطي الحشيش إلى حدوث آثار جانبية على المخ كعدم التحكم في الحركة، وحدوث هلوسة بصرية وسمعية، ومشاهدة الزواحف والحشرات بحجم أكبر، والذاكرة قصيرة المدى أو الأحداث القريبة، وزيادة الشهية وعدم القدرة على التنظيم، وحدوث ضحك دون سبب واضح، والرغبة في تناول الحلوى.

خامسًا: أضرار الحشيش على صحة الحامل والجنين

  • قد يؤدي تعاطي الحشيش من قبل الأم الحامل إلى إجهاض الجنين أو ولادته بوزن ناقص، أو تعرضه لوقف النمو الطبيعي، أو إصابته بعيوب في الخلقة ومشوهة، والمعاناة من التأخر العقلي وانخفاض في معدل الذكاء.
  • كما يؤثر على الجنين بعد الولادة بعدم استطاعته ل الرضاعة من الأم، والبكاء الشديد، والتشنج.

علاج إدمان الحشيش

  • يمكن علاج مشكلة إدمان الحشيش من خلال الإقلاع الفوري عن تعاطيه، والاهتمام بتناول الطعام الصحي مع ممارسة الرياضة بشكل دوري، وتناول العقاقير اللازمة تحت إشراف الطبيب المختص، ومتابعة أعراض سحب الحشيش سواء النفسية أو الجسدية.

أدوية لعلاج إدمان الحشيش

  • يتم تحديد الأدوية المخصصة لعلاج إدمان الحشيش وفقًا للحالة، فكل مريض له أدوية تناسب حالته سواء كان التعاطي يعود لمرض نفسي أو سبب آخر، وتنقسم أدوية علاج إدمان الحشيش لمضادات توتر واكتئاب، وعقاقير لمشاكل الجهاز الهضمي، وأيضًا أدوية أخرى كمضادات الأرق والتي يتم استخدامها في حالة قلة النوم أو انعدامه.

التوقف عن تعاطي الحشيش بشكل مفاجئ

  • يُعد التوقف بشكل مفاجئ عن تعاطي أي مخدر لابد وأن يكون في مكان مخصص للعمل في ذلك وتحت إشراف طبي ورعاية المختصين، فقد يتسبب التوقف عن تعاطي الحشيش بشكل مفاجئ إلى حدوث اضطرابات نفسية أو جسدية تكون ناجمة عن وقف تعاطي المخدر، وتعرف هذه الأعراض بأعراض انسحاب المخدر النفسية والجسدية بعد الابتعاد عن تناول المخدرات كالحشيش.

علاج إدمان الحشيش في المنزل

يمكن علاج متعاطي الحشيش داخل المنزل ومساندته وإقناعه عن التوقف عن تعاطي الحشيش بشكل تدريجي، ويتم ذلك من خلال الآتي:

  • اتخاذ قرار الامتناع عن تعاطي الحشيش بشكل جدي مع عدم تأجيل خطوة العلاج من إدمانه، وعدم العودة إلى تعاطيه مجددًا.
  • التخفيف من معدل جرعة التعاطي اليومية بشكل تدريجي.
  • محاولة التوقف عن التعاطي مرة أخرى مع عدم الشعور باليأس من مراحل العلاج.
  • تذكر جيّدًا الفوائد التي سوف تجنيها من الامتناع عن تعاطي الحشيش كالتمتع بصحة جيدة والحفاظ عليها، وتكوين علاقات اجتماعية جديدة مع الآخرين، والعودة إلى ممارسة الحياة بشكل طبيعي، وعدم مواجهة عقاب الدولة بالحبس لمدة سنوات، وتذكر نهاية تعاطي الحشيش والإدمان وعدم التعرض للموت المفاجئ.

إلا أن هناك بعض المشاكل التي قد تواجه علاج إدمان الحشيش في المنزل وتتمثل فيما يلي:

  • يحتاج المتعاطي للحشيش إلى المتابعة والمراقبة الطبية أثناء فترة العلاج وبعد مرحلة الشفاء، وهذا ما تقوم به المراكز والمؤسسات الخاصة بعلاج الإدمان، وليس الأشخاص المقيمين في المنزل مع المتعاطي.
  • كما ينقص العلاج في المنزل إلى السيطرة والتحكم في حالة المدمن كمنع تناول الجرعة بكمية زائدة.
  • كما أن هناك احتمالية أخرى لزيادة تأثيرات انسحاب الحشيش من الجسم عن معدله الطبيعي مما قد يعرض المريض إلى الموت.

وهكذا نكون وصلنا وإياكم إلى نهاية مقال اليوم عن أشهر ٥ من أضرار الحشيش على جسم الإنسان، وكيفية علاج إدمانه سواء في المنزل أو تحت رعاية المتخصصين في هذا المجال، لا تنسوا ترك التعليقات أسفل الموضوع.

لمعرفة البرامج المتاحة في مؤسسة أجيال، يمكنك التواصل معانا في سرية تامة من خلال :

01000505440
01156956098
info@agyalrecovery.com
أو زيارتنا في مقر مؤسسة أجيال : مؤسسة اجيال للصحة النفسية وعلاج الإدمان – ✵المقطم شارع 83 قطعة 7257 بجوار معهد الجزيرة

أو يمكنك مراسلتنا من خلال الضغط على ( تواصل معانا)، جميع الاستشارات تكون في سرية تامة

Leave a Comment